تقرير أميركي: إيران نفذت 12 عملية اغتيال في أوروبا

اعتقلت قبرص رجلا مجهولا سافر عبر عدة دول حتى وصل هدفه لاغتيال 5 رجال أعمال يحملون الجنسية الإسرائيلية، وكان هذا الرجل مستأجرا من قبل النظام الإيراني لتنفيذ العملية، وهي واحدة من عشرات عمليات الاغتيال التي حدثت في أوروبا مؤخرا، وفقا لتحقيق مطول لموقع “بوليتكو” الذي ألقى باللائمة في استمرار مسلسل اغتيالات النظام الإيراني على التسامح الأوروبي مع نهج طهران.

وكان الهجوم الفاشل في قبرص مجرد محاولة اغتيال واحدة من بين عشرات الاغتيالات على الأقل في أوروبا في السنوات الأخيرة، والذي كان بعضها ناجحًا وتضمنت ما يسميه المسؤولون الأمنيون أهدافًا “سهلة”، بما في ذلك القتل أو الاختطاف أو كلاهما.

وقال ديفيد بارنيا رئيس وكالة المخابرات الإسرائيلية الموساد، في تصريحات علنية نادرة في سبتمبر: “هذا نظام يبني حكمه على الترهيب والعنف، ويتبنى العنف كإجراء شرعي” ، محذرا من مؤامرات عنيفة يتم متابعتها. وأضاف “هذا ليس عفويا إنه إرهاب دولة مخطط ومنهجي وهو إرهاب استراتيجي”.

التراخي الأوروبي

وحمل خبراء أمنيون نجاح هذه النهج بسبب التراخي الأوروبي، لأن أوروبا باتت نقطة الانطلاق لمعظم العمليات الإيرانية في السنوات الأخيرة والتي كانت تخشى أن ترد على طهران. وقال مسؤولون أمنيون إن إيران نفذت منذ عام 2015 نحو 12 عملية في أوروبا، أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وخطف عدد آخر.

وتقول الكاتبة الإيرانية الأميركية والناشطة في مجال حقوق المرأة مسيح علي نجاد: “لم يكن الأوروبيون متساهلين مع الجمهورية الإسلامية فحسب، بل إنهم يتعاونون معهم، ويعملون معهم، ويشرعنون القتلة”، مشيرة إلى الرغبة المستمرة لدى الأوروبيين للقاء قادة إيران. وقالت “إذا لم تحصل طهران على أي عقوبة، فهل هناك أي سبب يدعوهم للتوقف عن أخذ الرهائن أو الخطف أو القتل؟” ثم أجابت: “لا”.

وعلى مدار بضعة أشهر من العام الماضي، شنت إيران سلسلة من الهجمات من أميركا اللاتينية إلى إفريقيا. وفي كولومبيا، ألقت الشرطة القبض على رجلين في بوغوتا للاشتباه في أنهما كانا يخططان لاغتيال مجموعة من الأميركيين وضابط استخبارات إسرائيلي سابق مقابل 100 ألف دولار.

وحدثت عملية مشابهة في إفريقيا، حيث اعتقلت السلطات في تنزانيا وغانا والسنغال خمسة رجال للاشتباه في أنهم كانوا يخططون لشن هجمات على أهداف إسرائيلية، بما في ذلك السياح في رحلات السفاري.

وفي فبراير من هذا العام، أحبطت الشرطة التركية مؤامرة إيرانية معقدة لقتل تركي إسرائيلي يبلغ من العمر 75 عامًا يمتلك شركة طيران محلية. وفي تشرين الثاني (نوفمبر)، قالت السلطات في جورجيا إنها أحبطت خطة دبرها فيلق القدس الإيراني لقتل رجل أعمال إسرائيلي من أصل جورجي يبلغ من العمر 62 عامًا في تبليسي.

المساومة

ونظرًا لقرب أوروبا من إيران، ووجود العديد من المنفيين الإيرانيين هناك، ووجهة النظر الناعمة من بعض حكومات الاتحاد الأوروبي تجاه طهران، فإن أوروبا هي نقطة انطلاق طبيعية لإرهاب النظام الإيراني، وفقا لبوليتكو.

ويقول مسؤولو المخابرات الغربية إن جهاز استخبارات النظام، المعروف باسم وزارة الداخلية، قد بنى شبكات عملياتية في جميع أنحاء القارة مدربة على الاختطاف والقتل من خلال مجموعة متنوعة من الوسائل.

ومع اندلاع الاحتجاجات المناهضة للنظام في إيران بوتيرة منتظمة منذ عام 2009، ازدادت وتيرة العمليات الخارجية التي تهدف إلى القضاء على من يتهمهم النظام بإذكاء الاضطرابات.

وفي حين أن العديد من الاغتيالات على نطاق أصغر مثل هجوم 2015 في هولندا على المنفي الإيراني محمد رضا كولاهي التي نجحت، فإن عمليات طهران الأكثر طموحًا قد فشلت أيضا.

تحالف لجماعات المنفى

وأبرز مثال على ذلك كان مؤامرة عام 2018 لتفجير اجتماع باريس السنوي للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، وهو تحالف لجماعات المنفى التي تسعى للإطاحة بالنظام. ومن بين الحاضرين في الاجتماع، الذي جذب عشرات الآلاف، كان رودي جولياني، عمدة نيويورك السابق والولايات المتحدة ومحامي الرئيس دونالد ترمب.

وبفضل معلومات من المخابرات الأميركية، أحبطت السلطات الأوروبية المؤامرة، واعتقلت ستة، بمن فيهم دبلوماسي إيراني مقيم في فيينا قام بتسليم جهاز تفجير ومعدات لصنع القنابل إلى زوجين إيرانيين مكلفين بتنفيذ الهجوم على التجمع.

وعلى سبيل المثال، ضم الطاقم في هجوم قبرص العام الماضي عدة صبية باكستانيين. وفي حين أن هذا يمنح إيران إمكانية إنكار معقولة إذا تم القبض على الجناة، إلا أنه يزيد أيضًا من احتمال فشل العمليات.

وقال أحد مسؤولي المخابرات الأميركية لبوليتكو: “إنهم هواة للغاية، لكن من الصعب تعقب الهواة”.

وحققت المخابرات الإيرانية نجاحًا أكبر في جذب المعارضين بعيدًا عن أوروبا إلى دول ثالثة صديقة، حيث يتم اعتقالهم ثم إعادتهم إلى إيران. وهذا ما حدث لروح الله زم الصحافي الناقد للنظام الذي كان يعيش في باريس حيث لا تزال الظروف المحيطة باختطافه غامضة، لكن المعروف أن أحدهم أقنعه بالسفر إلى العراق عام 2019، حيث تم اعتقاله وتسليمه إلى إيران. وأدين بالتحريض على النظام وشنق في كانون الأول 2020.

وقد يتم التغاضي عن المساومة الغربية للنظام الإيراني، حيث هناك اعتقاد أن المفاوضات بين إيران والقوى العالمية بشأن تجديد اتفاقها النووي الخامل من شأنه ترويض برنامج القتل السري لكن في الواقع حدث العكس.

وفي يوليو من عام 2021، كشفت السلطات الأميركية مؤامرة من قبل عملاء إيرانيين لاختطاف مسيح علي نجاد من منزلها في بروكلين كجزء من خطة مفصلة تضمنت نقلها على متن زورق سريع إلى ناقلة نفط في ميناء نيويورك قبل نقلها إلى فنزويلا، حليفة إيران ثم إلى طهران.

وبعد عام، عطلت الشرطة ما اعتقد مكتب التحقيقات الفيدرالي أنه محاولة لاغتيال مسيح علي نجاد، واعتقلت رجلاً يحمل بندقية هجومية وأكثر من 60 طلقة ذخيرة طرقت بابها.

وتقول السلطات الأميركية أيضًا إن طهران خططت للانتقام لاغتيال الجنرال قاسم سليماني، قائد فيلق القدس شبه العسكري الذي كان هدفًا لضربة أميركية بطائرة بدون طيار في عام 2020، من خلال السعي لقتل مستشار الأمن القومي السابق جون بولتون ومايك بومبيو وزير الخارجية السابق، من بين مسؤولين آخرين.

وبسبب كل ذلك لم تتخل الولايات المتحدة ولا أوروبا عن الأمل في التوصل إلى اتفاق نووي.

ومن وجهة نظر الإيرانيين، هذا دليل على أنه من الممكن الفصل والحفاظ على خطاب حضاري حول الاتفاقية النووية بمظهر غربي مخادع، ومن جهة أخرى مواصلة التخطيط لأعمال إرهابية ضد المعارضين والمنفيين.

ويحذر رئيس الموساد بارنيا: “سيستمر هذا النهج طالما سمح العالم له بذلك”.

شاهد أيضاً

السعودية تدين وتستنكر الهجوم على سفارة أذربيجان في طهران

أعربت وزارة الخارجية عن إدانة المملكة العربية السعودية واستنكارها الشديدين للهجوم المسلح على سفارة جمهورية …