قتيل في العراق في ضربات شنها الحرس الثوري الإيراني ضد فصائل كردية

شنّت إيران ليل الأحد الاثنين ضربات جديدة استهدفت فصائل معارضة كرديّة إيرانيّة متمركزة في كردستان العراق أدت لمقتل أحد عناصرها، بعد أقلّ من أسبوع على ضربات مماثلة استهدفت هذه الفصائل التي تتهمها طهران بإثارة التظاهرات التي تشهدها الجمهورية الإسلامية.

وقالت أجهزة مكافحة الإرهاب في كردستان العراق إنّ “الحرس الثوري (الإيراني) استهدف مجدّدًا أحزابًا كرديّة إيرانيّة”، من دون أن تُعطي حصيلة للخسائر البشريّة جرّاء الضربات التي شُنّت حوالى منتصف الليل.

من جانبه، أكد الحرس الثوري الإيراني شن ضربات نُفذت بصوارخ وطائرات مسيَّرة ضد “معاقل ومراكز التآمر” لدى من يصفهم بأنهم “جماعات إرهابية انفصالية معادية لإيران”.

وقال الحرس الثوري في بيان إن الضربات استهدفت معسكرات في جيزنيكان وزرغيز وكويسنجق متحدثًا عن إيقاع ضحايا في صفوف من يتهمهم بأنهم يتلقون الدعم من “الاستكبار العالمي” في إشارة إلى الولايات المتحدة وحلفائها.

في 14 تشرين الثاني/نوفمبر، خلّف قصف صاروخي وضربات شنّتها إيران بطائرات بلا طيّار ضد المعارضة الكرديّة الإيرانيّة قتيلًا وثمانية جرحى في كردستان العراق الذي شهد ضربات مماثلة في 28 أيلول/سبتمبر.

وقال علي بوداجي العضو القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني، لفرانس برس إن “عنصرا من البشمركة يُدعى بهزاد قتل في قصف إيراني في منطقة كويسنجق”.

وأكّد الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني وتنظيم “كومله” القومي الكردي الإيراني أنّ الضربات استهدفت منشآت لهما.

وأفادت وكالة الأنباء العراقيّة الرسميّة عن “تعرّض مقارّ ثلاثة أحزاب إيرانيّة مُعارضة داخل إقليم كردستان لقصف بالصواريخ والطائرات المسيّرة الإيرانيّة”.

وأستنكرت حكومة كرستان العراق في بيان رسمي الضربات الإيرانية.

وجاء في البيان إن “الانتهاكات الإيرانية المتكررة التي تمس سيادة العراق وإقليم كردستان العراق غير مبررة، وتشكل انتهاكاً صارخاً للأعراف الدولية وعلاقات حسن الجوار”.

وأضاف “نؤكد أن الاستقرار لن يتحقق من خلال العنف على الإطلاق”.

وأكّد الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني وهو أقدم حزب كردي في إيران تأسس في العام 1945 إنّ “هذه الهجمات العشوائيّة تأتي في وقت يعجز النظام الإيراني الإرهابي عن وقف التظاهرات الجارية في كردستان”. ونشر على حسابه في تويتر مقاطع فيديو تُظهر كرات نار تتصاعد في السماء ليلًا.

تتّهم الحكومة الإيرانيّة الفصائل الكردية المعارضة بإثارة الاضطرابات التي تشهدها إيران منذ 16 أيلول/سبتمبر إثر وفاة مهسا أميني بعد أن أوقفتها شرطة الأخلاق لعدم التزامها بقواعد اللباس الصارمة.

وكان عدد من كبار المسؤولين الإيرانيّين قد وجّهوا تحذيرات في هذا الشأن إلى السلطات في بغداد وأربيل، مطالبين إيّاها بتحييد الفصائل الكرديّة الإيرانيّة التي تمركزت في العراق منذ ثمانينات القرن الماضي.

ويقول خبراء إن هذه المجموعات التي قادت تمرّدًا مسلّحًا لفترة طويلة، أوقفت تقريبًا أنشطتها العسكريّة.

شاهد أيضاً

انطلاق عملية بناء محطة “کارون” النووية في إيران

بدأت عملية إنشاء محطة “کارون” النووية بقوة 300 ميجاواط في مدينة دارخوين بمحافظة الأحواز جنوب …