إيران… إرهاصات التغيير


مصطفى فحص

ليس متوقعاً أن تحقق حركة الاحتجاجات الإيرانية التي تدخل غداً شهرها الثالث تحولات جذرية في طبيعة النظام الإيراني في المدى القريب وحتى المتوسط، لكن حركة الاحتجاجات المستمرة منذ استشهاد الشابة مهسا أميني والتي تحولت إلى حراك اجتماعي عام بدأ يفرض مطالبه على شكل المجتمع والدولة، وما التغريدة التي استشهدت بها صحيفة «واشنطن بوست» للكاتب والباحث العراقي حيدر الخوئي يوم الثلاثاء الفائت، إلا دليل على عصيان اجتماعي وثقافي وسياسي يتمظهر داخل المجتمع الإيراني، والأخطر أنه لا يُختصر على فئة عمرية محددة ولا على قومية معينة، بل هو حالة عامة فريدة في تشكلها منذ قيام النظام الإيراني في عام 1979.
ففي ترجمة حرفية لتغريدته باللغة الإنجليزية يقول حيدر الخوئي: «هبطت للتو في طهران، لا تشعر أو تبدو كأنها ثورة جارية، ولكن من الواضح أن هناك تغيرات اجتماعية وسياسية هائلة؛ النساء يمشين في الأماكن العامة من دون حجاب. من المرجح أن يتم نزع فتيل شرطة الأخلاق على الأقل مؤقتاً وربما تختفي إلى الأبد»، فما يمكن فهمه من تغريدة الخوئي التي أشارت إليها «واشنطن بوست» أن ما يحدث في إيران منذ شهرين ليس حركة احتجاجات فقط لم تصل حتى إلى مستوى الانتفاضة الشعبية، لكنها في عمقها وفي ظاهرها معاً هي حالة تمرد.
إذن تمردت المرأة الإيرانية، فتمرد الأب والأم والأخ والأخت، ما يعني أن العائلة والأقارب والجيران والأصدقاء والزملاء تمردوا أيضاً، تمرد أشبه بعصيان عقائدي يؤرق النظام وينهكه، والأخطر أنه بعد أسبوع على بداية حملته الأمنية بمشاركة قوات «الباسيج» و«الحرس الثوري» وأجهزة وزارة الداخلية، وقيامه بتطويق الجامعات وفتح مكاتب أمنية في داخلها من أجل السيطرة على تمرد الطلاب، إلا أن المؤكد أنه لم ينجح في إنهائها، كما أن شوارع وساحات المدن الإيرانية لم تزل بؤر توتر متنقلة، ما يعني أن حالة المد والجزر بين المحتجين والنظام ستطول لمدة قد تهدد استقرار النظام.
فعلياً منذ يوم السبت الفائت دخل النظام والمحتجون مرحلة الحسم، إلا أن القمع لم يحقق أهدافه المرجوة، فلم يردع المرأة الإيرانية ويمنعها من إشهار عصيانها في الشارع ونزع حجابها، ولم يدفع الأقليات المضطهدة كالكرد والعرب والبلوش إلى التراجع وإنهاء المظاهرات والإضرابات، ولم يحد من حجم مشاركة الأذريين باعتبارهم القومية الفاعلة في الدولة وانخراطهم المتواصل في حركة الاحتجاجات، وفي بلورة تمرد مناطقي بين المركز والأطراف، أي بوجه الحكومة المركزية في طهران. كما أن انتشارها الأمني في أحياء المدن الكبرى كطهران وأصفهان وشيراز وتبريز أدى فقط إلى تراجع في أعداد المحتجين وليس نهاية الاحتجاجات، لذلك فإن رده على فشله الأمني لن يكون فقط بمزيد من القمع هذه المرة، بل إن استمرار الاحتجاجات وتحولها إلى تمرد بهذا الشكل سيدفعه إلى مقاربة مختلفة بالهروب إلى الخارج وإذا لجأ إليها فإنها ستكشف عن أزمة عميقة في بنيته.
منذ دخول الاحتجاجات شهرها الثاني بدأ النظام باتهام جهات خارجية بأنها وراء الفوضى الحاصلة، ولكنه منذ أسبوع يروّج لفكرة معاقبة الخارج المسؤول عنها، ما يعني أنه يستعد للهروب إلى الأمام إذا استعصى عليه القمع، وما الحديث عن أزمة حدودية مع إقليم نقشجهان الأذربيجاني والاعتداءات على شمال العراق وتهديد دولة مجاورة بإمكانية معاقبتها، ليس إلا محاولة أخيرة لنقل أزمته إلى الخارج مهما كانت عواقب القرار.
وعليه فإن الداخل الإيراني يتجه نحو التمرد، فيما النظام يحاول الالتفاف عليه من الخارج، بينما الخارج القريب والبعيد يمر بمتحولات انتخابية وتحالفاتية قاسية قد تجد في فعلته فرصة لتدخلها، خصوصاً أن أي خطوة منه بهذا الشأن تؤكد أما يحدث في الداخل هو إرهاصات تمرد قد تكون مقدمة للتغيير.

  • نقلا عن “الشرق الأوسط”
    المقالات و الآراء المنشورة على موقع قناة كلمة الفضائية تنشر لإعلام القراء عن آراء الآخرين ولاتعبر بالضرورة عن رأي أصحاب الموقع.

شاهد أيضاً

الشرق الأوسط يراقب تداعيات المسيرات الإيرانية في أوكرانيا

دانيش كامات أدى قرار إيران تزويد روسيا بطائرات كاميكازي مسيّرة وصواريخ باليستية قصيرة المدى لاعتمادها …