إيران تنشر فيديو لاعترافات مواطنين فرنسيين بالتجسس.. وباريس ترد

نشرت إيران، اليوم الخميس، مقطع فيديو يظهر مواطنين فرنسيين تم القبض عليهما بتهمة التجسس وسط احتجاجات مستمرة تجتاح البلاد والتي سعت طهران إلى وصفها بأنها “مؤامرة أجنبية”، في أعقاب وفاة الشابة، مهسا أميني( 22 عامًا) كانت قد احتجزتها الشرطة بسبب ملابسها.

وأظهر مقطع الفيديو الذي نشرته وسائل إعلام إيرانية حكومية اثنين من المواطنين الفرنسيين، وهما “سيسيل كولر” و”جاك باريس”، وهما نقابيان مرتبطان بالاتحاد الوطني الفرنسي للتعليم والثقافة والتدريب المهني.

اعتراف المواطنين الفرنسيين

وفي المقاطع، ترتدي كولر (37 عاما)  الحجاب وتصف نفسها بأنها ‘”عميلة استخبارات وعمليات في جهاز الأمن الأجنبي الفرنسي”.  وقال باريس  (69 عاما) : “أهدافنا في جهاز الأمن الخارجي الفرنسي هي الضغط على الحكومة الإيرانية”.

واعترف “الجاسوسان”، بأنهما قدما إلى إيران بهدف “إثارة اضطرابات من خلال تنظيم احتجاجات نقابية”، وأضافت كولر أنها حصلت على أموال مقابل ذلك، واستخدمت الأموال لتغطية تكاليف التظاهرات والإضرابات.

كما أشار كولر وباريس إلى أنهما كانا بحاجة لجميع الأدوات بما في ذلك الأسلحة، لتنفيذ العمليات، ومحاربة الشرطة إذا تطلب الأمر، بغرض الإطاحة بالحكومة.

وجاء في الفيديو لقطات لوصول الشخصين إلى مطار الإمام الخميني الدولي في طهران، 28 أبريل، على متن طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية، واعتقالهما وهما في طريقهما إلى المطار في 7 مايو.

والمقاطع جزء مما يوصف بأنه فيلم وثائقي سيبث على التلفزيون الحكومي الإيراني.

رد فرنسا

وردا على ذلك، نفت الخارجية الفرنسية بشكل قاطع اعترافات مواطنيها اللذين اعترفا في مقطع فيديو بأنهما “أعضاء في المخابرات الفرنسية”، واعتبرته هذا الأمر “غير مقبول”.

واتهمت وزارة الخارجية الفرنسية إيران بممارسة “أسوأ الأنظمة الديكتاتورية”.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة، آن كلير ليجيندر، في بيان إن “تنظيم اعترافاتهم المزعومة أمر شائن ومروع وغير مقبول ومخالف للقانون الدولي”.

وأضافت: “هذا التنكر يكشف عن ازدراء كرامة الإنسان الذي يميز السلطات الإيرانية”، وطالبت بالإفراج الفوري عنهم.

وتابعت أن “هذه الاعترافات المزعومة المنتزعة بالإكراه لا أساس لها ولا أسباب الاعتقال التعسفي”، وأكدت انهم “رهائن دولة”.

توقيف أوروبيين دخلا إيران

وكانت إيران قد أعلنت، 11 مايو الماضي، عن توقيف أوروبيين “دخلا البلاد بهدف إثارة الفوضى وزعزعة استقرار المجتمع”. ولاحقا،  طالبت الحكومة الفرنسية بالإفراج عنهم وأدانت “هذه الاعتقالات التي لا أساس لها”.

وتزامنت زيارتهم لإيران مع أشهر من احتجاجات المعلمين للمطالبة بزيادة الأجور في البلاد.

وجدير بالذكر أن المقاطع تشبه مقاطع فيديو أخرى، حيث أجبرت طهران السجناء على صنعها.

وفي عام 2020 ، أشار أحد التقارير إلى أن السلطات على مدى العقد الماضي بثت ما لا يقل عن 355 اعترافا بالإكراه.

في غضون ذلك ، عصفت إيران بأسابيع من الاحتجاجات على وفاة مهسا أميني البالغة من العمر 22 عامً ، والتي توفيت في حجز الشرطة بعد أن احتجزتها شرطة الآداب في البلاد.

شاهد أيضاً

مجموعة شاحنات عبرت الحدود العراقية باتجاه سورية تتعرض للقصف

تعرضت مجموعة شاحنات عبرت الحدود العراقية باتجاه سوريا قادمة من إيران للقصف.ونقلت وسائل إعلام عن …