الأوروبيون يدعون إيران إلى “عدم التقدّم بطلبات غير واقعية” في الملف النووي

حضت الدول الأوروبية الثلاث الأطراف في الاتفاق بشأن البرنامج النووي الإيراني الجمعة، طهران على “عدم التقدم بطلبات غير واقعية” في المباحثات الهادفة لإحيائه التي استؤنفت الخميس في فيينا.

وجاء البيان الفرنسي الألماني البريطاني، بعد ساعات من تأكيد مصدر إيراني ضرورة إغلاق ملف الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن العثور على آثار ليورانيوم مخصّب في مواقع لم تصرّح طهران أنها شهدت أنشطة نووية، ويشكّل منذ أشهر نقطة تجاذب بين الجمهورية الإسلامية من جهة، والوكالة التابعة للأمم المتحدة ودول غربية من جهة أخرى.

ودعت الدول الأوروبية إيران إلى “عدم التقدم بطلبات غير واقعية خارج إطار خطة العمل الشاملة المشتركة (اسم الاتفاق)، بما يشمل مسائل الضمانات للوكالة الدولية للطاقة الذرية”.

من جهته، رأى دبلوماسي إيراني أن القضية نشأت “من خلال الضغط السياسي، واستمرت تحت هذا الضغط وهي ذات طابع سياسي ولا ينبغي استخدامها كذريعة ضد إيران في المستقبل”، وفق ما نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية “إرنا”.

ولم تذكر الوكالة اسم الدبلوماسي.

وكانت الوكالة الدولية التي تتخذ من فيينا مقرا لها، قد قالت في تقرير أواخر أيار/مايو أن إيران لم تقدّم توضيحات وافية بشأن العثور على آثار لمواد في ثلاثة مواقع لم تصرّح عنها بأنها شهدت أنشطة نووية. وأثار التقرير توترا متزايدا مع الغرب، اذ أقر مجلس محافظي الوكالة في حزيران/يونيو، مشروع قرار تقدمت به الولايات المتحدة ودول أوروبية، ينتقد طهران على خلفية عدم تعاونها.

شاهد أيضاً

طرد مواطن ايراني من كويت لتحريضه على قتل اهل السنة

أبعدت السلطلت الكويتية إيرانيا اتهم بالتحريض على القتل وإثارة الفتنة الطائفية في مقطع فيديو. وكتبت صحيفة …