إبراهيم رئيسي يحذر إسرائيل من “أي تحرّك” يستهدف إيران

حذر الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إسرائيل في حال قيامها “بأي تحرك” ضد الجمهورية الإسلامية، وأنها تراقب سعي إسرائيل للتطبيع في المنطقة. تصريح رئيسي يأتي بعد أسابيع من توقف المحادثات حول نووي إيران.

قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي خلال عرض عسكري اليوم الاثنين (18 نيسان/ أبريل 2022) إن القوات المسلحة الإيرانية ستستهدف قلب إسرائيل إذا قامت “بأي تحرك” ضد الجمهورية الإسلامية، وذلك بعد توقف المحادثات بين طهران والقوى العالمية لإحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015.

وقال رئيسي “استراتيجيتنا هي الدفاع وليس الهجوم”، مضيفا أن “الجيش استغل فرصة العقوبات بشكل جيد لتحسين قدراته واليوم صناعتنا العسكرية في أفضل حالة”. وشدد بالقول :”أدنى تحرك من قبل الأعداء سيواجه برد حازم… وقدراتنا العسكرية أصبحت معروفة ليس فقط على صعيد المنطقة بل حول العالم”. وأوضح بالقول “إذا كان يسعى (إسرائيل) وراء تطبيع العلاقات مع دول المنطقة، فإن قواتنا المسلحة ترصد وتراقب أي تحرك له”.

وتأتي تصريحاته التي نقلتها صفحة وكالة “إرنا” باللغة العربية بعد أيام من دعوته العراق المجاور إلى عدم السماح باستخدام أراضيه في أنشطة تزعزع أمن إيران. وأعلن الحرس الثوري الايراني الشهر الماضي مسؤوليته عن هجوم صاروخي استهدف “مركزا استراتيجيا” لإسرائيل في أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق. ونفى محافظ أربيل أوميد خوشناو حينذاك وجود “مقرات اسرائيلية” في أربيل. وقال “لا توجد أي مقرات إسرائيلية في هذه المنطقة”. 

شاهد أيضاً

بيان عاجل من أوكرانيا بشأن تورطها في الهجوم علي أصفهان بـ إيران

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأوكرانية، أوليج نيكولينكو، اليوم الإثنين، إن أوكرانيا ليس لديها معلومات …