محمد جواد ظريف: علاقتنا الخارجية في السنوات العشر القادمة ستعتمد على الصين روسيا

أعرب وزير خارجية ايران محمد جواد ظريف عن دفاعه إزاء وثيقة التعاون بين ايران و الصين وأعتبر العلاقات بين البلدين في غاية الأهمية.

وقال ظريف، بشأن الانتقادات والاعتراضات حول وثيقة التعاون التي تبلغ مدتها 25 عامًا بين إيران والصين، إنه “من أعلى إلى أسفل البلاد” يعتقدون أنه تم توقيع اتفاقية “غير مقروءة”، بينما “نحن كتبنا النص، وأنا أعطيته للصينيين العام الماضي”.

وأضاف وزير الخارجية الإيراني، في مقابلة مع مجلة “عصر أنديشه” التي نُشر نصها يوم الأحد 4 أبريل (نيسان)، أنه بحسب تحليله الشخصي، فإن العلاقات الخارجية الإيرانية ستعتمد على الصين وروسيا “علي مدى السنوات العشر المقبلة”.

وشدد “ظريف” على أن “نقل القوة” يحدث في جميع أنحاء العالم، وقال إن الولايات المتحدة تعمل على منع تنويع مصادر القوة على الساحة الدولية.

كما صرح وزير الخارجية الإيراني بأنه حتى الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب كان يدرك تمامًا أن الصين تمكنت من النمو في مختلف المجالات وأنها دخلت تدريجيًا إلى “المجال الأمني” الذي يمثل ميزة الولايات المتحدة.

يذكر أنه في ۲۷ مارس الماضي، وقّع وزير الخارجية الإيراني اتفاقية التعامل الشامل لمدة 25 عامًا بين إيران والصين، بحضور نظيره الصيني في طهران. ولم يتم الكشف عن محتويات هذه الوثيقة المثيرة للجدل بعد، حيث استشهد مسؤولو النظام الإيراني بـمخالفة ذلك لرغبة الحكومة الصينية إضافة إلى الاعتبارات الناتجة عن العقوبات.

وتعرضت هذه الاتفاقية لانتقادات من داخل إيران وخارجها لافتقارها إلى الشفافية وما تمت تسميته بـ “بيع البلاد للصين”. وفي غضون ذلك، نُظمت مسيرات صغيرة ومتفرقة في طهران وعدة مدن إيرانية أخرى للاحتجاج على الاتفاقية. وهتف المشاركون في الاحتجاجات “إيران ليست للبيع”.

شاهد أيضاً

رئيس وزراء كوريا الجنوبية يزور إيران للتشاور حول أصول طهران المجمدة

غادر رئيس الوزراء الكوري الجنوبي “تشونج سي-كيون”، صباح اليوم الأحد، البلاد متوجها إلى إيران، حيث …