ضرب و شتم و إحتجاز قطاع واسع من المحتجين البلوش على مقتل بائعي الوقود

قامت قوات الأمن بضرب و شتم واحتجاز المتظاهرين في مدن مختلفة بمحافظة بلوشستان جنوبي ايران.

وبحسب حملة النشطاء البلوش ، يوم أمس 27 فبراير، أطلق ضباط مخابرات إيرانشهر النار على المتظاهرين واعتقلوا أربعة أشخاص على الأقل بعد ضربهم.

وفي هذا اليوم أيضًا ، اعتقلت قوات مكافحة الشغب ثلاثة متظاهرين على الأقل في “شورو” من توابع مدينة زاهدان.

يذكر ان هوية احد المعتقلين من مدينة ايرانشهر “يحيى شكل زهي”.

وهويتا معتقليي بلدة شورو هما “زكريا” و “سعيد” نجلي “يار محمد” و”عبد الجليل نجل مولاحسين”. هؤلاء الثلاثة هم من قبيلة شهبخش.

وبحسب التقارير ، أطلقت قوات مخابرات إيرانشهر النار على المتظاهرين ، مما أدى إلى إصابة يحيى في ساقه ولجأ إلى مسجد في شارع فردوسي بناه.

اكتشف رجال المخابرات مكان يحيى واعتقلوه ونقلوه إلى مكان مجهول.

على الرغم من ذهاب أهل يحيى وأقاربه إلى المراكز الطبية ، إلا أنه لا تتوفر معلومات عن حالته.

وفي يوم الأربعاء الموافق 25 فبراير، أطلقت الشرطة النار على طالب وأصيب في ساقه بعيار بلاستيكي.

تم الإعلان عن هوية هذا المواطن وهو “دانيال سعيدي” ، 14 سنة ، نجل غلام جان من سكان اسبيتش من توابع مدينة سراوان.

زادت اعتقالات المتظاهرين المحتجين على مقتل بائعي الوقود في الأيام الأخيرة في أجزاء مختلفة من بلوشستان ، لكن لا يعرف العدد الدقيق للمعتقلين وذلك بسبب ما قامت به الحكومة من انقطاع الإنترنت.

يشار إلى أن الحرس الثوري، يوم الاثنين 22 فبراير 2021، فتحت النار على بائعي الوقود في المناطق الحدودية، ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى. وبعد هذا الحادث اندلعت موجة واسعة من الاحتجاجات في سراوان ثم في مدن أخرى بالمحافظة وما زالت مستمرة.

شاهد أيضاً

العاهل الأردني: تعرضنا لهجوم بطائرات مسيرة تحمل تواقيع إيرانية

أعلن العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، أن بلاده سبق أن تعرضت لهجوم بطائرات مسيرة …