ماكينزي: إيران والتنظيمات الإرهابية لا تزالان الخطر الأساسي في المنطقة

قال قائد القيادة الأميركية الوسطى الجنرال كينيث ماكينزي إن إيران والتنظيمات الإرهابية «لا تزالان الخطر الأساسي في المنطقة»، مشدداً على أن الوجود العسكري لقواته في المنطقة يركز على 3 أولويات: «مواجهة الإرهاب المتمثل بالتنظيمات الإرهابية كـ(القاعدة) و(داعش)، ومواجهة سلوك إيران المزعزع للاستقرار في المنطقة، والتصدي لمحاولات روسيا والصين من التمدد في تلك المنطقة الاستراتيجية».


وحمّل ماكينزي، في ندوة افتراضية مع معهد الشرق الأوسط في واشنطن، حمل أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار، «السبب الأساسي لعدم الاستقرار في العراق وسوريا واليمن»، واعتبرها «الخطر الآن» بسبب أنشطة أسهمت في منع حصول سكان تلك البلدان على الإمدادات اللازمة في مواجهة تفشي وباء كورونا.


وطمأن ماكينزي الأميركيين قائلاً إن قواتها المستقرة في المنطقة «لديها كل الإمكانات لمواجهة أي تهديد إقليمي بالتنسيق مع الحلفاء»، مشدداً وتسعى لبناء شراكات قوية بين دول المنطقة في مواجهتها، لافتاً إلى أن قواته «تعمل على تعزيز التنسيق ودعم الحضور البحري مع حلفائنا لحماية الممرات المائية، في مواجهة عمليات القرصنة والاعتداء على السفن التجارية، كتلك التي تقوم بها إيران»، في إشارة إلى هجمات تعرضت لها ناقلات نفط عدة والهجمات الصاروخية التي استهدفت المنشآت النفطية السعودية في 2019.

هذا وأكد وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان اليوم الاثنين، أن “الدول العربية متكاتفة لمواجهة التحديات”.

وفي كلمته أمام اجتماع طارئ لوزراء الخارجية العرب في القاهرة، طالب بن فرحان المجتمع الدولي بوضع حد لانتهاكات إيران وتهديدها للمنطقة.

وأكد أن النظام الإيراني يهدد أمن واستقرار الدول العربية عبر ميليشياته، ودان استهداف الحوثيين للمنشآت المدنية.

شاهد أيضاً

ميليشيا مدعومة من إيران تختطف بريطاني في العراق بعد بيانات تهديد أمس

أفادت وسائل إعلام، اليوم الثلاثاء، عن قيام مجموعة مسلحة باختطاف مواطن بريطاني في العراق.  ونقلت …