إعدام مواطن بلوشي سني و إعتقال اثنين اخرين

صباح اليوم السبت 30 يناير، على الرغم من طلب مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة منع إيران من إعدام جاويد دهقان ، أُعدم هذا السجين السياسي البلوشي السني في سجن زاهدان المركزي.

أفادت وكالة أنباء فارس ، التابعة للحرس الثوري ، عن إعدام جاويد دهقان بتهمتي المحاربة والهجوم المسلح على عناصر الحرس الثوري الإيراني والتعاون مع جماعة جيش العدل.

لكن ، بحسب السيد دهقان ، استند حكم محكمة الثورة في زاهدان إلى الإعترافات التي تمت تحت التعذيب.

من ناحية أخرى ، وبحسب حملة النشطاء البلوش ، هاجمت عناصر وزارة الإستخبارات ، مع قوات فوج جكيغور الحدودي ، يوم الثلاثاء 26 فبراير ، على قرية محمد آباد التابعة لبلدة بيشين من توابع مدينة راسك، واعتقل “أحمد حبير” نجل محمد هو وزوجته بعد تعرضهما للضرب واقتيادهما.

وقال مسؤولون أمنيون إن شرط الإفراج عن أحمد وزوجته هو استسلام أحد أقاربهم والذي يدعى “الله داد”.

وتجدر الإشارة إلى أن العديد من المواطنين البلوش يقبعون في السجن بسبب انتماء أقاربهم إلى مجموعات معارضة ، وقد تم الإعلان عن شرط الإفراج عنهم من قبل القضاء والأجهزة الأمنية ، بما في ذلك الشيخ” أمان الله البلوشي” والحافظ “عبد الرحيم كوهي”.

شاهد أيضاً

إيران تهدد بإنهاء الاتفاق مع وكالة الطاقة الذرية

كشفت وثيقة إيرانية أن طهران هددت بإنهاء اتفاق أبرمته مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية يبقي …