أفظع الهجمات الاسرائيلية على مواقع ايرانية في سوريا

نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأربعاء، تفاصيل جديدة حول الضربات الجوية التي خلفت أكثر من خمسين قتيلا وجريحا من قوات النظام والميليشيات الإيرانية شرقي سوريا.

وأوضح المرصد إن الغارات وجهت أكثر من 10 ضربات لمستودعات عياش ومعسكر الصاعقة ومواقع أخرى في أطراف مدينة دير الزور، كما استهدفت بـ6 ضربات مواقع ومستودعات ذخيرة وسلاح في بادية البوكمال، وبضربتين اثنتين تمركزات ومواقع ومستودعات في بادية الميادين، مع الإشارة إلى أن كل ضربة من تلك الضربات كانت محملة بأكثر من صاروخ.

وخلفت تلك الغارات خسائر فادحة في صفوف قوات النظام السوري والميلشيات المتحالفة معه، إذ قتل 23 عنصرا، بينهم 7 سوريين والبقية من المليشيات الموالية لإيران خاصة من لواء الفاطميون الأفغاني.

وأشار المرصد إلى من 14 من القتلى لقوا حتفهم في دير الزور بينما قضى البقية في مدينتي البوكمال والميادين، منوها إلى أن  عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود أكثر من 28 جريح بعضهم في حالات خطرة، بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.

وأدت الضربات الجوية التي نسبها المرصد إلى إسرائيل إلى تدمير مواقع عسكرية ومستودعات ذخيرة وسلاح وآليات، فيما دوت انفجارات عنيفة جداً خلال وبعد القصف نتيجة انفجار الذخائر في المستودعات.

من جهتها قالت وكالة الأنباء الرسمية السورية “سانا” إنّ “العدو الإسرائيلي شن بعد منتصف الليل عدواناً جوياً على مدينة دير الزور ومنطقة البوكمال بالريف الجنوبي الشرقي للمحافظة”، غير أن إسرائيل لم تعلن مسؤوليتها عن هذه الهجمات حتى الآن.

وفي تقرير نادر، قال الجيش الإسرائيلي قبل أسبوعين إنّه قصف خلال العام 2020 نحو 50 هدفاً في سوريا.

وكان المرصد السوري أحصى خلال العام المنصرم، 39 غارة وهجمات صاروخية نسبها إلى إسرائيل، و أسفرت عن إصابة وتدمير نحو 135 هدفًا ما بين مبانٍ ومستودعات ومقرات ومراكز وسيارات، كما نجم عن تلك الضربات مقتل  217 شخص  على الأقل بينهم 123 عنصرا من قوات النظام، و94 شخصا من المرتزقة غير السوريين.

شاهد أيضاً

وزير الخارجية الإيراني: سنتصرف بشكل مختلف لو تخلت أمريكا عن العقوبات

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، إنه سوف يتم السماح لمختلف الخبراء بزيارة المنشآت النووية …