تقرير استخباراتي كندي يتهم إيران بتزوير إحصائيات كورونا لإلقاء اللوم على العقوبات الدولية

اتهمت دائرة الاستخبارات الأمنية الكندية، في تقرير رفعت عنه السرية ويحمل عنوان فايروس كورونا والتأثيرات العالمية ومصالح الأمن القومي الكندي، حول الآثار العالمية لفايروس كورونا، إيران وروسية والصين بنشر معلومات مضللة بغية اتباع أهداف استراتيجية.

وأفاد التقرير أن النظام الإيراني ومن خلال تمرير حملة المعلومات المضللة سعى إلى توجيه اللوم والنقد وأوجه القصور الداخلية في إدارة أزمة كورونا إلى الجهات الأجنبية والدولية.

 وجدير بالذكر أن المسؤولين الإيرانيين أشاروا مرارًا وتكرارًا إلى العقوبات الدولية باعتبارها السبب الرئيسي في نقص المعدات والأدوية الصحية.

وسبق و أن اتهمت بعض الجهات، إيران بنشر معلومات خاطئة عن أعداد المصابين والوفيات بفايروس كورونا.

كما أعلنت وزارة الصحة الإيرانية اليوم الخميس الـ 3 ديسمبر ان إجمالي عدد المصابين بفايروس كورونا تخطى المليون حالة وارتفع إجمالي حالات الوفاة الى 49,348 حالة.

وهنا تجدر الإشارة الي انه وفي وقت سابق أكد عدد من المسؤولين الإيرانيين، كان البعض منهم في وزارة الصحة، ان الإحصاءات الرسمية المعلنة ليست حقيقية.

كما أشار تقرير دائرة الاستخبارات الأمنية الكندية إلى روسيا ومساعيها الرامية لتشويه سمعة الدول الغربية وتمرير نفوذ الكرملين في مجال تفشي كورونا، كما اتهم التقرير الصين بـ التركيز على الحملة الدعائية للحفاظ على مصداقيتها ومشروعيتها.”

شاهد أيضاً

انتحار سجين ايراني محكوم عليه ببتر الأصابع

سجين حُكم عليه ببتر أربعة أصابع من يده اليمنى في سجن أرومية “حاول الانتحار” بأكل …