الولايات المتحدة تسحب “عددا من دبلوماسييها” من العراق

قال مسؤولون أمريكيون إن إدارة دونالد ترامب تخطط لسحب عددا من موظفي السفارة الأميركية في بغداد، في قرار جاء بالتزامن مع تصاعد حدة التوترات مع إيران والاقتراب من الذكرى السنوية لاغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري.

وقال مصدر لم يذكر اسمه لصحيفة واشنطن بوست إنه لم يتم تحديد عدد الدبلوماسيين الذين يتعين عليهم مغادرة العراق مؤقتًا، لكن ماثيو تولر، السفير الأمريكي في بغداد، سيبقى في العراق وأن السفارة الأمريكية في العراق ستبقى مفتوحة وسوف يستمر عملها.

ورفضت وزارة الخارجية تأكيد النبأ، لكنها قالت أن الوزارة تولي اهتماما كبيرا لسلامة موظفي الحكومة الأميركية في الخارج.

وجدير بالذكر أن قاسم سليماني دخل، مع تسعة آخرين ، مطار بغداد في 4 يناير من العام الماضي، حين استهدفته طائرات أميركية مسيّرة بالقرب من المطار.

وأعلن البنتاغون على الفور مسؤوليته عن الهجوم ووصفه بأنه تحرك دفاعي لحماية أشخاص أميركيين.

ورداً على اغتيال قاسم سليماني، أطلقت إيران ما لا يقل عن 12 صاروخاً على قاعدة عين الأسد وقاعدة أخرى في أربيل، حيث تتمركز القوات الأمريكية، لكن الهجمات لم تسفر عن أي ضحايا، وفي السياق نفسه قالت يران إنها تسعى “للانتقام الشديد” من الولايات المتحدة.

شاهد أيضاً

انتحار سجين ايراني محكوم عليه ببتر الأصابع

سجين حُكم عليه ببتر أربعة أصابع من يده اليمنى في سجن أرومية “حاول الانتحار” بأكل …