الجريدة التابعة لعلي خامنئي: آن الأوان أن نهجم على ميناء حيفا

دعت صحيفة “كيهان” الإيرانية المحافظة المحسوبة على تيار المرشد الأعلى، إلى ضرب مدينة حيفا الساحلية الإسرائيلية، ردًا على اغتيال العالم النووي محسن فخري زادة في طهران.

واغتيل الجمعة الماضية فخري زادة، الذي وصفته إسرائيل بأنه “أبو القنبلة النووية الإيرانية” وعامل رئيس في مسعى إيران لامتلاك أسلحة نووية، عندما نُصب له كمين قرب طهران، حيث تعرضت سيارته لوابل من النيران. ونُقِل إلى المستشفى حيث لفظ أنفاسه الأخيرة.

وكان فخري زادة هدفًا لعدد من رؤساء الوزراء الإسرائيليين وكذلك العديد من مديري الموساد مؤخرا، حسبما ذكرت القناة الـ12 الإسرائيلية.

وفيما تطالب “كيهان” منذ فترة طويلة بالرد العدواني على العمليات التي تستهدف إيران، حثّت في مقال رأي للمحلل الإيراني سعد الله زارعي، على تنفيذ هجوم بطريقة تدمر المنشآت و”تتسبب أيضا في خسائر بشرية كبيرة”.

ورأت الصحيفة المتشددة أن ردود فعل إيران السابقة على الغارات الجوية الإسرائيلية المشتبه بها، التي قتلت عناصر من الحرس الثوري في سوريا، لم تكن كافية لردع إسرائيل.

وكتبت: “لقد رددنا مرارًا وتكرارًا في مواجهة إسرائيل أننا سنضرب حيفا إذا ارتكبت إسرائيل الخطأ. والآن، وبعد إثبات دور النظام الصهيوني في استشهاد فخري زادة، يمكننا تفعيل هذا التهديد، لكن ليس بمعنى أن نكتفي بعملية بحجم الصاروخ الذي أطلقناه على قاعدة عين الأسد العسكرية (ردا على اغتيال قاسم سليماني)، وليس بنفس طريقة الرد في تلك العملية”.

وتابعت: “في الواقع، علينا مهاجمة ميناء حيفا الهام بالنسبة لإسرائيل بطريقة تؤدي، بالإضافة إلى تدمير المنشآت فيه، إلى خسائر بشرية كبيرة حتى نبلغ نقطة الردع المطلوبة”.

وأضافت الصحيفة أن “تحرك إيران، إذا تم بذكاء ودقة، سيؤدي بالتأكيد إلى تحقيق الردع، لأن الولايات المتحدة وعميلها النظام في إسرائيل ليسوا مستعدين بأي حال من الأحوال لخوض حرب ومواجهة عسكرية”.

كانت إيران وأحد وكلائها، حزب الله في لبنان، هددا باستهداف حيفا، الواقعة على البحر الأبيض المتوسط.

وسبق أن هدّد زعيم حزب الله حسن نصرالله، بضرب مخازن نترات الأمونيوم في حيفا، وهي سماد شديد الانفجار أدى إلى تفجير ميناء بيروت في أغسطس، مُسفرًا عن مقتل 193 شخصا وإصابة 6500 آخرين.

شاهد أيضاً

كورونا في ايران؛ توفي 86 شخصًا الليلة الماضية ، 6016 مريضًا جديدًا

أعلنت وزارة الداخلية الإيرانية ، الليلة الماضية ، آخر إحصائيات الوفيات والحالات الجديدة لفايروس كورونا.وبحسب …