الحكم على مخرجة سينمائية انتقدت الحرس الثوري بالسجن 10 سنوات وستة أشهر

حكمت محكمة موظفي الحكومة الإيرانية على الكاتبة والمخرجة مريم إبراهيم وند بالسجن 10 سنوات وستة أشهر. وتمت إدانة هذه المخرجة بسبب إخراجها لفيلمين سينمائيين كانت قد حصلت على الأذن من وزارة الإرشاد لإنتاجهما.

واستندت المحكمة في إصدار الحكم بفيلمي منام الفتيات (فلم ينتقد اغتصاب الفتيات في إيران) وفلم 24 سبتمبر (الذي يروي تفاصيل حادثة منى في السعودية) اللذين كانا من إخراجها.

في الجزء الآخر من قضيتها، حُكم على السيدة إبراهيم وند من قبل الفرع 26 من محكمة الثورة في طهران؛ حكم عليها بالسجن ستة أشهر بتهمة الدعاية ضد النظام.

ولم تأخذ المحكمة في قرارها الإذن الذي أصدرته وزارة الإرشاد لعمل أفلام المخرج؛ وهي الجهة المخولة من قبل النظام الإيراني للنظر في الأعمال الثقافية ومنها الأفلام السينمائية وإصدار أذن للسماح بإنتاجها

كما نُسب لمريم ابراهيم وند، تهمة نشر الأكاذيب ضد الحرس الثوري الإيراني، استنادا الى منشور على صحفتها يقول أن تصرفات الحرس الثوري زادت الضغط على الشباب ودفعتهم الى الهجرة الى خارج البلاد.

شاهد أيضاً

إيران : لدينا أمل في تحسن العلاقات مع مصر

قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، اليوم الاثنين، إن طهران تأمل تطوير العلاقات …