رائفي بور يواجه انتقادات واسعة بسبب إقامة حفل البيعة في مشهد

أثار إقامة احتفال ديني، حضره علي أكبر رائفي بور، الخطيب الأصولي المقرب من الحكومة، في ملعب الإمام الرضا في مدينة مشهد انتقادات واسعة، وذلك بسبب أن خراسان الرضوي، حيث أقيم الاحتفال، هي إحدى المحافظات التي يتزايد فيها تفشي فيروس كورونا، وتم تصنيفها كمنطقة حمراء بالنسبة لتفشي الفيروس.

فقد أعلن كيانوش جهانبور، رئيس مركز الإعلام بوزارة الصحة الإيرانية، أنه لم يتم إصدار أي ترخيص من الوزارة أو جامعة مشهد للعلوم الطبية لعقد التجمع.

ويذكر ان الاحتفال أقيم في مشهد يوم الاثنين الموافق 26 نوفمبر تحت اسم “البيعة لإمام الزمان”.

وحضر الحفل، الذي بدأ بكلمة علي أكبر رائفي بور، الشخصية الدينية وخطيب السلطة، عدد من المادحين، فيما حضر الحفل عدة آلاف من الأشخاص دون أي مراعاة للبروتوكولات الصحية.

وبعد ساعات من الحفل، أعلنت بلدية مشهد في بيان لها؛ أنه ليس لها دور في إقامة الحفل، وأن شعار البلدية تم استخدامه في ملصق البرنامج دون تنسيق مع البلدية نفسها وانه استغلال لاسم البلدية.

لكن من جانب أخر ادعى علي كريمبور، رئيس منظمة الدعاية الإسلامية في مشهد، ادعى أن الاحتفال أقيم وفقًا للبروتوكولات الصحية وأنه تم الحصول على إذن شفهي لإقامته.

ووصف الدكتورعلي برجندي نجاد، رئيس منظمة المجلس الطبي في مشهد، الاحتفال بأنه “بعيد كل البعد عن المنطق والضمير” وذلك بسبب الأوضاع الحرجة في مشهد.

وكتب مستخدمو الفضاء الإلكتروني مشيرين إلى رائفي بور؛ بعد 48 ساعة من اجتماع القيادة مع مقر كورونا، أقام رائفي بور مثل هذا الحفل في مشهد، في ظل ظروف كارثية لتفشي كورونا، من هي الجهة أو المنظمة التي أقامت هذا الحفل؟

وكتب مستخدم آخر: “في الساعات الأربع والعشرين الماضية، توفي 337 شخصًا بسبب كورونا، وصنفت وزارة الصحة محافظة خراسان رضوي كمنطقة حمراء، لكن رائفي بور ورفاقه أقاموا” احتفال البيعة “في ملعب الإمام الرضا.

شاهد أيضاً

مقتل 19 عنصرا من لواء زينبيون في هجمات إسرائيلية في سوريا

أفادت الأنباء الواردة من سوريا ان ما لا يقل عن 19 مسلحًا باكستانيًا، ينشطون تحت …