منظمة مراسلون بلا حدود: إيران قامت بممارسة التعذيب علانية ببث استجواب روح الله زم التلفزيونية

قالت منظمة “مراسلون بلا حدود” أن البث التلفزيوني لاستجواب “روح الله زم”، مدير موقع آمد نيوز و الناشط الإعلامي، يُعد دليلا على ممارسة التعذيب من قبل النظام الإيراني.
وكتبت المنظمة في تغريدة يوم السبت 11 يوليو أن روح الله زم كان في السجن الانفرادي أثناء احتجازه، وأن اعترافه القسري على شاشة التلفزيون كان اعترافا من قبل النظام الإيراني بممارسة التعذيب بحق سجين.
ويذكر ان التلفزيون الرسمي الإيراني قام ببث الاعترافات القسرية لروح الله زم في الأسبوع الماضي على شاشة القناة الثانية الحكومية، وكان يدير البرنامج التلفزيوني على رضواني، ذو السوابق في الاستجوابات التلفزيونية وقام بطرح أسئلة عديدة عن الحياة الخاصة والإعلامية لروح الله زم.
وادعى مدير البرنامج، رضواني، أن البرنامج تم تصويره في مكان خارج السجن. ولم يكن واضحا زمن تصوير الفلم ولكن في جزء من حديث السيد زم قال انه كان محجوزا لفترة طويلة في المكان الذي أُنتج فيه البرنامج.
وجدير بالإشارة ان روح الله زم كان يعيش في فرنسا، واُعتقل خلال سفره الى العراق في أكتوبر السنة الماضية ومن ثم تم تسليمه الى إيران. وحكمت عليه محكمة الثورة الإسلامية الذي ترأسها، القاضي صلواتي، باعتبار انه متهم بالفساد في الأرض، حكمت عليه بالإعدام. ومن ضمن الاتهامات التي وجهت لروح الله زم التجسس لصالح إسرائيل وفرنسا، إلا انه نفى هذه الاتهامات وقال انه كان يعمل صحفيا فقط.
وسبب رد زم على مقدم البرنامج حين وصفه بإدارة أعمال الشغب والفوضى في البلاد، حين قال أنتم تقولون أعمال “شغب وفوضى” ولكننا نقول “احتجاجات” جدلا واسعا بين الأوساط الإيرانية وقال مؤيدو زم ان ذلك يعد هزيمة لمنتجي البرنامج.

شاهد أيضاً

إيران تقصف مقر حزب كوردي في إقليم كوردستان

قصفت إيران، يوم الاثنين، مقراً لحزب كوردي معارض لطهران، داخل إقليم كوردستان العراق، لكن لم …