تقرير مشترك لمؤسسة العدالة لإيران والاتحاد الدولي لمنظمات حقوق الإنسان يدين بث الاعترافات القسرية في التلفزيون الإيراني

ذكر تقرير مشترك صادر عن مؤسسة العدالة لإيران والاتحاد الدولي لمنظمات حقوق الإنسان أن التلفزيون الحكومي الإيراني قام ببث أكثر من 355 اعتراف قسري و505 برنامج للتشهير خلال العقد الماضي.


وقال الأمين العام للاتحاد الدولي لجمعيات حقوق الإنسان، عادل رحمان خان، أن النظام الإيراني يستخدم الاعترافات القسرية وبثها في التلفزيون الحكومي كسلاح ضد من يخالفه في الفكر، والان جاء الوقت لكي يتصدى المجتمع الدولي لإيقاف هذه الاعترافات القسرية التي تعتبر انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان في إيران.


وذكر التقرير الذي نُشر بالتزامن مع اليوم العالمي لدعم ضحايا التعذيب: أن الاعترافات القسرية التي تم بثها من التلفزيون الإيراني التابع للنظام، تهدف الى زرع الذعر والهلع في نفوس الناشطين وإسكات الصوت الأخر، كما ان هذه الاعترافات انتزعت من أصحابها تحت التعذيب والتعامل بقسوة واللاإنساني والمذل وغيره من انتهاكات حقوق الإنسان.

واكد ضحايا هذه الاعترافات أن إرغامهم على الظهور أمام عدسات الكاميرا والاعتراف الذي تم تحت وطأة التعذيب يشكل لهم، الى جانب التعذيب نفسه، الم وشعور فظيعين.

ويكشف التقرير عن تفاصيل مروعة وحجم القمع والتنكيل الذي تمارسه أجهزة إعلام النظام الإيراني ضد مجموعة كبيرة من السجناء السياسيين ومدافعي حقوق الإنسان والصحفيين والأقليات القومية والمعارضين السياسيين وحاملي الجنسيات المزدوجة.

شاهد أيضاً

شلقم: القذافي دعم الخميني لحساسيّته من صدام.. وهذه “أسرار” زياراتنا إلى إيران

قال المندوب الأسبق لليبيا في الأمم المتحدة، عبدالرحمن شلقم، إن صدام حسين كان خائفا من …