طهران ترفض تقريرا للأمم المتحدة عن أسلحة إيرانية استُخدمت فى الهجوم على السعودية

رفضت إيران، اليوم الجمعة، تقريرا للأمم المتحدة جاء فيه أن صواريخ كروز استُخدمت فى هجمات على منشآت نفطية ومطار فى السعودية العام الماضى، “أصلها إيراني” قائلة إن التقرير وضع تحت تأثير نفوذ الولايات المتحدة والسعودية.

وفى التقرير الذى اطلعت عليه رويترز يوم الخميس، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش لمجلس الأمن الدولى إن عدة قطع ضمن أسلحة ومواد متعلقة بها كانت الولايات المتحدة ضبطتها فى نوفمبر 2019 وفبراير 2020 “من أصل إيراني” كذلك.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية فى بيان نقلته وسائل الإعلام الرسمية إن “إيران تنفى ادعاءات الأمانة العامة للأمم المتحدة التى يبدو أنها صدرت تحت ضغط سياسى من النظامين الأمريكى والسعودي”.

وأضافت “ومن المثير للاهتمام أن… التقرير يأتى فى وقت تعمل فيه الولايات المتحدة على مسودة قرار خطير لتمديد حظر الأسلحة على إيران”.

ودعت إيران روسيا والصين يوم الأربعاء إلى التصدى لمسعى أمريكى لتمديد حظر الأسلحة الذى تفرضه الأمم المتحدة ومن المقرر أن ينتهى فى أكتوبر بموجب الاتفاق النووى الذى أبرمته طهران مع القوى العالمية الست عام 2015.

شاهد أيضاً

شلقم: القذافي دعم الخميني لحساسيّته من صدام.. وهذه “أسرار” زياراتنا إلى إيران

قال المندوب الأسبق لليبيا في الأمم المتحدة، عبدالرحمن شلقم، إن صدام حسين كان خائفا من …