إيران ترفض فكرة “اتفاق ترامب” لحل النزاع النووي

رفض الرئيس الإيراني حسن روحاني اقتراحا لإبرام اتفاق جديد أُطلق عليه اسم ”اتفاق ترامب“ بهدف حل النزاع النووي قائلا إنه عرض ”غريب“ وانتقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قائلا إنه دائم النكوص عن تعهداته.

كان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قد دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الثلاثاء إلى صياغة اتفاق جديد يحل محل الاتفاق النووي الإيراني المبرم عام 2015 لضمان عدم امتلاك الجمهورية الإسلامية سلاحا نوويا.

وقال ترامب إنه اتفق مع جونسون على أن ”اتفاق ترامب“ ينبغي أن يحل محل الاتفاق النووي.

وفي خطاب بثه التلفزيون طالب روحاني واشنطن بالعودة إلى الاتفاق النووي الذي انسحبت منه في 2018.

ويدعو الاتفاق إلى رفع العقوبات الدولية المفروضة على إيران مقابل الحد من برنامجها النووي.

وأعادت واشنطن، منذ انسحابها من الاتفاق، فرض عقوبات لوقف صادرات إيران النفطية في إطار سياسة ”الضغوط القصوى“.

وتقول الولايات المتحدة إن هدفها هو إجبار طهران على قبول اتفاق أشمل يضع قيودا أكبر على نشاطها النووي ويقلص برنامجها للصواريخ الباليستية وينهي حروبها بالوكالة في المنطقة. وقالت إيران إنها لن تتفاوض طالما ظلت العقوبات مفروضة عليها.

وأخذت إيران خطوات تدريجية للتراجع عن التزاماتها بموجب الاتفاق مما دفع بريطانيا وفرنسا وألمانيا إلى اتهامها رسميا يوم الثلاثاء بانتهاك بنود الاتفاق.

وقال روحاني ”لا أعلم كيف يفكر السيد رئيس الوزراء هذا في لندن، يقول دعونا نترك الاتفاق النووي ونفعّل خطة ترامب“.

وتابع ”إذا اتخذتم الخطوة الخطأ فسوف تضركم. اختاروا الطريق الصحيح. الطريق الصحيح هو العودة إلى الاتفاق النووي“.

وتنفي إيران أي نية لامتلاك سلاح نووي وتقول إن انتهاكاتها للاتفاق يمكن العدول عنها إذا رفعت واشنطن العقوبات.

وقال روحاني ”كل أنشطتنا تجري تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية“.

شاهد أيضاً

الأمم المتحدة تُشكّكك بشرعية تمديد العقوبات على إيران

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن حيرته تجاه القرار الأميركي بتمديد فرض العقوبات …