12 ألف إيراني قتلوا في حوادث السير خلال 9 أشهر

كشف تقرير لمنظمة الطب العدلي عن 12 ألفا و 751 شخصا لقي حتفهم خلال 9 أشهر من العام في حوادث السير في ايران، كما اصيب 263 ألف و 904 أشخاص بجروح جراء التصادمات.

كما جاء في التقرير آيضا أنه خلال شهر آذار فقط لقي 1140 شخص حتفهم و اصيب 26 ألف و 370 شخص آخر بجروح.

وفي حوادث السير تتدخل ثلاثة عوامل وهي الانسان والطريق ووسائط النقل. ولكن النظام يبرز العامل الانساني ليلقوا اللوم على الناس. ولكن حسب الدراسات العلمية فان العدد الكبير للقتلى جراء حوادث السير في ايران ناجم عن عدم ملائمة الطرق والشوارع بحيث أن 73.8 بالمئة من حوادث السير التي تؤدي الى الموت ناجمة عن ضيق الطرق والشوارع.

وقال في هذا الصدد وزير الطرق وبناء المدن في النظام: «تم تخصيص ميزانية ضئيلة في قطاع صيانة الطرق في البلد. ولهذا السبب نرى أن أكثر من 40 بالمئة من طرقات البلاد تمر بوضع غيرمناسب».

ومن العوامل الأخرى للحوادث المرورية هي المركبة، لقد أجبر الفقر والعوز الناس على استخدام المركبات المتهالكة مما يزيد من نسبة التصادمات. من جهة أخرى هناك حفنة من النهابة سطوا على صناعة السيارات في البلد وينتجون مركبات بنوعية رديئة وعلى سبيل المثال عجلة برايد خصصت 24 بالمئة من التصادمات لها. فهذه العجلة ولسبب خفتها ولشكلها الانسيابي (الايروديناميكي) عندما تزيد سرعتها ترتفع عن سطح الأرض قليلا مما يخلق قوة باسم قوة ليفت حيث تجعل انقلاب العجلة أسهل. تم ضخ أكثر من 5 ملايين مركبة من هذا الموديل الى السوق ويمتلكها المواطنون. الرتبة 189 من 190 بلدا في حوادث السير في ايران تؤكد زيادة الكارثة حيث يدفع ثمنها المواطنون.

 

شاهد أيضاً

مقتل 19 عنصرا من لواء زينبيون في هجمات إسرائيلية في سوريا

أفادت الأنباء الواردة من سوريا ان ما لا يقل عن 19 مسلحًا باكستانيًا، ينشطون تحت …