المعارضة السورية في الجلسة الافتتاحية لمخادثات الأستانة

المعارضة السورية: روسيا انتقلت من دعم بشار لموقف أكثير حيادية

أكد محمد علوش، رئيس وفد المعارضة السورية إلى محادثات أستانة، أن روسيا انتقلت من موقفها الداعم لنظام بشار الأسد إلى موقف أكثر حيادية، منوها أنها تكفلت بالإفراج عن المعتقلات في سجون النظام السوري.

وطالب علوش، في تصريحات له اليوم الثلاثاء، بضرورة تطبيق بيان جنيف الأول، وبرحيل الأسد والمجموعة الحاكمة ومن تلطخت أيديهم بدماء السوريين، مشددا على أنه لا دور لإيران في مستقبل سوريا.

وأضاف علوش: “دعونا لرفع الحصار عن المناطق المحاصرة وإطلاق سراح المعتقلين والمعتقلات، وندعو لاتخاذ إجراءات رادعة بحق من يخرق اتفاق وقف إطلاق النار”.

وتابع علوش: “نؤكد ضرورة إخراج جميع الميليشيات الأجنبية من سوريا، وقدّمنا ورقة تتضمن آليات وقف إطلاق النار”.

من جانبه، قال المتحدث باسم وفد المعارضة أسامة أبو زيد: “روسيا أكدت أنها ستسعى لوقف إطلاق النار في وادي بردى”.

وكان بيان آستانة الختامي قال إنه “تمّ الاتفاق على إنشاء آلية ثلاثية لمراقبة وقف إطلاق النار”، مشيراً الى أن “الأطراف كلها أكدت سيادة ووحدة الأراضي السورية في ظل الديمقراطية”.

وجاء في بيان الدول الثلاث الراعية لمحادثات أستانة حول سوريا الذي تلاه وزير الخارجية الكازاخي: “نشدّد على ضرورة محاربة الجماعات الإرهابية في سوريا ومن بينها داعش وجبهة النصرة”، لافتاً الى أن “الحلّ الوحيد للأزمة السورية هو الحل السياسي”.

وذكر البيان المشترك أن “المفاوضات المقبلة في جنيف ستكون مباشرة بين النظام والمعارضة”، داعياً “لاشتراك الفصائل المسلحة في مفاوضات جنيف”.

ولفت البيان الى عقد “مفاوضات سورية – سورية انطلاقاً من منصة آستانة تتضمن قضايا أمنية”، مضيفاً: “نؤمن أن منصة جنيف هي الأمثل للمحادثات السورية وآستانة تساهم في نجاحها”.

ودعا البيان الى “الإسراع في استئناف المفاوضات بناء على القرارات الدولية”، مشيراً الى “الأطراف كلها أكدت سيادة ووحدة الأراضي السورية في ظل الديمقراطية”.

وانطلقت في العاصمة الكازاخية آستانة، أمس الإثنين، مباحثات بين وفدي الحكومة والمعارضة السوريتين، بمشاركة وفود من روسيا وتركيا وإيران والأمم المتحدة، بهدف التوصل إلى حل للأزمة التي تعصف بسوريا منذ نحو 6 أعوام.

شاهد أيضاً

قوى سياسية لبنانية تدعو لإطلاق “مقاومة سياسية” ضد إيران وحزب الله

دعا تجمعان سياسيان لبنانيان إلى عقد لقاء وطني لإطلاق مقاومة سياسية ديمقراطية ضد ما وصفوه …