«الأوبزرفر»: هل تصبح محادثات الأستانة طوق نجاة للسوريين؟

تساءلت صحيفة “الأوبزرفر” البريطانية عن حجم الأمل الذي قد تمثله محادثات الأستانة للشعب السوري.

وفي مقال نشرته الصحيفة، اليوم الأحد، لإيما غراهم هاريسون بعنوان” نصف مليون قتيل و22 مليون تم تهجيرهم، هل هناك أي بارقة أمل لإنهاء عذاب سوريا في المحادثات الجديدة؟” أوضحت أن أبرز الأطراف المتورطة في الحرب الأهلية في سوريا المستمرة منذ 6 سنوات سيجتمعون في استانة لبدء جولة جديدة من المحادثات.

وأشارت كاتبة المقال إلى أن كلا من روسيا وتركيا نظمتا هذه المحادثات بدعم إيراني، ضمن المحاولات المبذولة في الفترة الأخيرة لنقل الصراع من أرض المعركة إلى طاولة المفاوضات.

وأضافت: “الصراع في سوريا قتل لغاية الآن نحو نصف مليون سوري كما هجر 22 مليون آخرين من منازلهم”، منوهة أن “جميع المساعي السابقة لإنهاء القتال في البلاد لم تفلح لفقدان الثقة بين تلك الأطراف ولعدم وجود ثقة في هذه المحادثات أو لغياب الرغبة الحقيقية في نجاح هذه المفاوضات لدى الأطراف السورية القوية والأطراف الأجنبية المساندة لها”.

وأردفت أن “هذه المحاولة تأتي بعد تغيير جذري في ميزان القوة على أرض المعركة في سوريا، وهو ما فتح بابا للتفاوض”.

ولفتت الكاتبة إلى أن هذه المحادثات مدعومة من الأطراف الدولية “التي استطاعت بأموالها وذخيرتها تغيير مسار الحرب بعد التوصل لوقف إطلاق نار منذ نهاية ديسمبر الماضي”.

شاهد أيضاً

اسرائيل تطلق قمرا صناعيا لمراقبة أنشطة إيران النووية

أكد تقرير نشره موقع بي بي سي الفارسي أن إسرائيل أطلقت قمرا صناعيا قادرا على …