رفسنجاني - أرشيفية

من يخلف رفسنجاني في «تشخيص مصلحة النظام»؟

قالت صحف إيرانية إن حالة من الجدل تحوم حول المرشحين لتولي رئاسة مجلس تشخيص مصلحة النظام، خلفا لعلي أكبر هاشمي رفسنجاني، الذي توفي في الثامن من الشهر الجاري.

وتوقعت صحيفة “جمهوري إسلامي” أن يكون رئيس الجمهورية الحالي، حسن روحاني، رئيسا قادما لمجلس تشخيص مصلحة النظام التي كان يرأسها رفسنجاني، رغم أن روحاني يُعد المرشح الأوفر حظا في انتخابات رئاسة الجمهورية القادمة التي ستجرى في 19 من مايو 2017.

وکان موقع “عصر إيران” قد ذكر أسماء قد تحل مكان رفسنجاني في رئاسة المجلس، من بينها الرئيس حسن روحاني وهاشمي شاهرودي وعلي أكبر ناطق نوري وحداد عادل وعلي أكبر ولايتي، إضافة إلى محمود أحمدي نجاد.

ويُعد منصب رئاسة مجلس تشخيص مصلحة النظام من أهم المناصب التي تركها رفسنجاني بعد رحيله، ومن المتوقع أن يحتدم التنافس بين التيارين الأصولي والمعتدل خلال الفترة القادمة، حيث أعلن المجلس أنه لن يجتمع حتى تعيين رئيس جديد له.

شاهد أيضاً

الرئيس الإيراني السابق: تدور محادثات لعقد اتفاق يضر بمصلحة الشعب الإيراني مع دولة أجنبية

نشر موقع دولت بهار التابع لأنصار الرئيس الإيراني السابق، محمود احمدي نجاد، تصريحات له قال …