فرق الإنقاذ تواصل بحثها عن ناجين في انهيار مبنى طهران

تواصلت أعمال البحث والإنقاذ، اليوم الجمعة، في أنقاض المبنى المكون من 15 طابقا والذي انهار في طهران، أمس الخميس، وذلك للعثور على رجال أطفاء اعتبروا مفقودين بعدما حاولوا إخماد حريق فيه.

واندلع الحريق، صباح الخميس، ولا تزال أسبابه مجهولة، في مبنى بلاسكو، لكن ساكنيه تمكنوا من الخروج بمساعدة رجال الإطفاء، قبل أن ينهار ويتسبب بغبار كثيف.

وتوفي رجل إطفاء تمكن من الخروج من المبنى قبل ان ينهار، في المستشفى الجمعة متأثرا بحروق خطيرة، كما ذكرت وكالة الانباء الرسمية.

وبعد 24 ساعة على الانهيار، لم تقدم السلطات اي حصيلة دقيقة للضحايا.

وقال رئيس بلدية العاصمة الايرانية محمد باقر قاليباف، الخميس، ان حوالى عشرين رجل اطفاء قد علقوا تحت الانقاض وان بعضا منهم قد لقي حتفه، لكنه لم يقدم ارقاما دقيقة.

من جانبها، تحدثت وكالة الانباء الايرانية عن 84 جريحا لا يزال عشرة منهم في المستشفى.

وواصل رجال انقاذ وجنود مستخدمين كلابا مدربة طوال الليل، لتحديد اماكن وجود حوالى عشرين رجل اطفاء كانوا ما زالوا موجودين في المبنى لحظة انهياره.

ولم يتم العثور حتى الان على اي ناج او جثة، على رغم الجهود الحثيثة لازالة الركام.

فيما قال بير حسين كوليفاند مدير اجهزة الاغاثة في طهران، ان “عمل الانقاذ بالغ الصعوبة. وازيل حطام في كل مكان بالموقع لكن الدخان الكثيف الذي ما زال يخرج منه يتسبب بمشاكل كبيرة” لعمال الانقاذ.

واضاف ان “عدد الاشخاص الذين ما زالوا عالقين تحت الانقاض لم يعرف بعد. لم يتم اخراج احد بعد”.

من جانبه، عبر المرشد الاعلى آية الله علي خامنئي مساء الخميس عن “ألمه العميق” بعد هذه المأساة، واشاد ب “شجاعة رجال الاطفاء وتضحياتهم”.

وفي سياق متصل، طالب الرئيس حسن روحاني بفتح تحقيق فوري حول اسباب الانهيار، فيما اكد المتحدث باسم بلدية طهران ان المسؤولين عن المبنى تجاهلوا تحذيرات كثيرة من هشاشة البناء.

ويقول رئيس البلدية ان رجال الاطفاء سيطروا على الحريق لكن انفجارا جديدا في الطابق العاشر اعاد اضرام النار، مما ادى الى زعزعة هيكل المبنى المشيد في 1962 ويضم مركزا تجاريا وحوالى 400 مشغل للثياب.

شاهد أيضاً

الأمن الإيراني يعتقل صحفيا بطريقة مهينة في إقليم الأهواز

ذكر موقع عصر جنوب الإخباري ان قوات الأمن الإيراني قامت باعتقال مراسلها أثناء عمله حين …