رضايي وجهانغيري أثنان من المسئولين الإيرانيين يرون بطالة الشاب في ايران بالتحدي الخطير الذي يواجه النظام

محسن رضايي امين عام تشخيص مصلحة النظام الايراني ينتقد حكومة حسن روحاني بسبب بطالة الشباب في البلاد، ووصف هذه الظاهرة بالأمر الخطير التي تواجه الدولة ، وقال بأن بطالة الشباب الايرانيين أخطر من داعش على ايران.
و صرح رضايي حول هذا الموضوع،الكل يعلم بأن البطالة هي السبب الرئيسي في الفقر و فقدان الأمن و الطلاق و عدم تكوين الأسر، ولكن مازال يرجع الشاب القادر لكن العاطل عن العمل خجلا إلى بيته، و من خجله لا يستطيع أن يرفع عينيه في عيني والديه أو زوجته و حتى أطفاله. و أضاف رضايي: لماذا البعض يرى أوجاع الناس، و يمتلك القرارات والإمكانيات ولكن لا يحرك ساكنا؟
تحذير هذه الشخصية البارزة تزامنت مع وصف اسحاق جهانغيري النائب الأول  لحكومة روحاني بأن وضعية البطالة في ايران مدعاة للقلق و قال: في السنة الجارية دخل مليون ومئتان ألف شخص جديد إلى سوق العمل. بينما يوجد في الوقت الحالي اثنان مليون و سبعمائة الف عاطل عن العمل  في ايران و ستضاف القوة العاملة الجديدة على هذا الرقم ، و الإستمرار على هذا المنوال سيؤدي بموضوع البطالة من قضية وتحد إقتصادي إلى قضية إجتماعية و مسببة لجميع المشاكل في البلاد.
يذكر بأن خلق العمل و حل مشكلة البطالة من الشعارات المهمة التي ترفعها كل حكومة في الفترة الإنتخابية لسحب الناخبين إلى صندوق الإنتخابات. و قد وعد حسن روحاني سابقا بأن جميع مشاكل البلد ستحل و خاصة البطالة ما أن يتم التوقيع على اتفاقية البرنامج النووي. 

شاهد أيضاً

رسالة 24 كاتبا ومفكرا إيرانيا إلى جمعية القلم العالمية عن أربعة كتاب مسجونين

أربعة وعشرون عضوا من أعضاء هيئة التدريس والكتاب الإيرانيين أرسلوا رسائل مكتوبة إلى جمعية القلم …