الشيخ عبدالحميد مخاطبا الرئاسة الايرانية: لماذ في عاصمة مثل طهران، لا يوجد فيه مسجد لأهل السنة؟

اشار الشيخ عبدالحميد اسماعيل زهي امام جمعة اهل السنة في زاهدان يوم الاحد ١١ ديسمبر في اجتماع جمعه هو و علماء اهل السنة بالرئيس الايراني حسن روحاني اشار إلى مشاكل و مطالبات المجتمع السني الايراني وقال: المشاكل الاجتماعية في المجتمع السني كثيرة ولا يوجد لها في العاصمة من أهل السنة في المناصب السيادية كوزير أو نائب وزير ليتابعها و يحلها أو حتى يوصل الآمهم للعاصمة في طهران، غير عدد قليل من اعضاء البرلمان.
و بين امام جمعة زاهدان بأن إختيار النخبة السنية في المناطق السنية أمر قليل جدا، وحتى في بعض المناطق السنية لا يوجد سنيا واحدا في المناصب. و قال بأنه في بعض المصالح الحكومية لايوجد غير ١٠ أو ١٥ موظفا سنيا من أصل ٣٠٠ أو ٤٠٠ موظف.
و اشار الشيخ عبدالحميد لعدم الحريات الدينية لأهل السنة و صرح: مع الأسف أهل السنة يعانون من مشاكل كثيرة في مناطق عدة خاصة في طهران و هناك تزايد في إعمال الضغوطات الدينية على أهل السنة.
و ضرب الشيخ مثلا في موضوع مسجد لأهل السنة في طهران و قال: لماذا في مدينة يوجد فيها كنيسة و معابد لسائر الأديان ، و لايوجد مسجد لأهل السنة؟! و لماذا يتم مضايقة المصلين إذا ما قاموا بإستئجار بيت من أجل الصلاة في هذه المدينة الواسعة و ذلك بسبب عدم وجود مسجد يجمعهم، أو يتم تهديد من يؤجر لهم تلك المنازل و يرغمونهم بفسخ العقد بينهم وبين أهل السنة أو يتم مصادرة البيت ؟! هذه الأعمال تؤدي إلى التفرقة و التشرذم.
و قال الشيخ عبدالحميد أيضا: نحن نطالب الرئاسة الجمهورية أن يعتني هو شخصيا بمشاكل أهل السنة و مطالبهم و أن يسعى لتحقيق الحرية الدينية لأهل السنة.  

شاهد أيضاً

عقوبات أمريكية على اثنين من كبار مسؤولي حزب الله اللبناني

فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على اثنين من مسؤولي حزب الله اللبنانيين ، أحدهما كان …