دكتور محمد نوري زاد : النظرة المتخلفة لمراجع الشيعة هي المانع في الوحدة الايرانية

دكتور محمد نوري زاد، منتج الأفلام و الناقد للنظام الإيراني في حوار مع قناة كلمة العالمية أشار إلى النظرة الضيقة المذهبية لدى مراجع الدين الشيعة تجاه المذاهب الإسلامية الأخرى و قال، مادامت هذه النظرة المتخلفة في أذهان مراجع الدين الشيعة، نحن لن نتقدم بإتجاه الوحدة المنشودة إلا في الشعارات فقط. و قال أيضا، الألم الكبير في البلاد الايرانية و شعبها سببه هذه النظرة الغيرمباركة لدى مراجع الدين الذين يظنون بإسكاتهم صوت المخالف لهم، سينشرون المذهب الشيعي.
و قال الدكتور نوري زاد، موضوع الوحدة في ايران لم يلقى أبداً صدقا من قبل حكام ايران بل أوجدوا خلفيات للتفرقة والتشرذم.
وأضاف السيد نوري زاد، كثير ما نسمع هتافات حول الوحدة في ايران، ولكن و بشكل عملي و رسمي لم يعترفوا بحقوق أهل السنة كمواطنين ايرانين. و هذه النظرة لا تشمل أهل السنة فقط بل جميع الأقليات الأخرى مثل البهائين واليهود.    
قال أيضا، بإعتقادي هؤلاء الحكام يعتقدون بأنه يجب أن يكون شرخا كبيرا و فراقا عظيما بين الشيعي و السني.
و قال أيضا في تصريحات أخرى، إن على بن أبي طالب كان له أولاد بأسماء ابوبكر وعثمان و لماذا ملالي الشيعة لا يسمون أولادهم بهذه الأسماء؟ و قالأيضا: لماذا علي خامنئي لا يقول لقوات التعبئة بأن علي بن أبي طالب سمى أولاده بأبي بكر وعثمان، حتى يفعلوا مثل هذا الفعل لإيجاد وحدة أكثر و تضامن أسمى.

شاهد أيضاً

عقوبات أمريكية على اثنين من كبار مسؤولي حزب الله اللبناني

فرضت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على اثنين من مسؤولي حزب الله اللبنانيين ، أحدهما كان …