تفاصيل تهريب إيران السلاح للحوثيين عبر ثغرة «الجزر السبع»

في الوقت الذي كشف فيه مسؤول عسكري عن المنطقة التي تستغلها إيران بالبحر الأحمر لنقل الأسلحة إلى الانقلابيين؛ فقد أكد دبلوماسي يمني وجود أدلة مادية قوية تؤكد تورط الحرس الثوري الإيراني في قتل المدنيين باليمن.

وكان الشهيد اللواء أحمد سيف اليافعي، نائب رئيس هيئة الأركان في القوات المسلحة اليمنية٬ قد كشف أمس الثلاثا، أن إيران ضالعة -بشكل مباشر- في دعم ميليشيات الحوثي وصالح بالسلاح٬ والتي كان آخرها استخدام عدد من الجزر في الجهة الغربية لليمن لتهريب السلاح وتوصيله للانقلابيين.

وأوضح أنه “توجد جزر في البحر الأحمر يطلق عليها “السبع جزر” تستخدمها إيران لجلب الأسلحة إليها كمرحلة أولى٬ وخلال هذه المرحلة تراقب السواحل الغربية لليمن بشكل دائم٬ ثم تنقل هذه الأسلحة من هذه الجزر عن طريق المراكب البحرية المتوسطة إلى الحديدة٬ والمخا٬ تمهيداً لتوصيلها إلى الانقلابيين في الكثير من الجبهات المشتعلة”، وفقًا لصحيفة “الشرق الأوسط”.

وأكد اليافعي أن القيادات العليا في القوات المسلحة أبلغت بتفاصيل عن هذه الجزر التي تستخدمها إيران لتهريب السلاح إلى اليمن٬ وسيعالج هذا الموضوع على مستوى القيادات، مؤكدًا أنه خلال الفترة الماضية تمكن الجيش الوطني من ضبط ثلاثة مخازن للأسلحة، تم تهريب ما بها عبر هذه الجزر.

وأضاف أن الجيش الوطني رصد قنابل إيرانية الصنع استخدمها في وقت سابق “حزب الله” اللبناني وتستخدمها حالياً الميليشيات الحوثية المتمردة٬ لاستهداف قياديين في الجيش الوطني عند مرورهم في الطرق الرئيسية في اليمن، موضحاً أنها تصنع من “الفايبر جلاس”٬ وتكون على شكل حجر كي يسهل إخفاؤها على جنبات الطرق٬ وتزود هذه القنابل بكاميرات لنقل الصور والمعلومات لمركز الميليشيات٬ وأثناء عبور آليات وقيادات الجيش الوطني، يجري التفجير.

على جانب آخر، حذر عبدالعزيز المفلحي، مستشار الرئيس اليمني، إيران من خطورة دعم الانقلابيين٬ مبيناً امتلاك الشرعية اليمنية أدلة على تورط الحرس الثوري الإيراني في دعم الإرهاب في اليمن٬ وتغذيته بخبراء المتفجرات والألغام وصناعة الصواريخ والسيارات المفخخة وإمدادهم بالسلاح والصواريخ عبر سفن التهريب.

وأوضح أن ممارسات الميليشيات الانقلابية تتطابق مع الأعمال الإرهابية للمنظمات مثل “القاعدة” و”داعش”٬ فضلا عن استهدافهم السفن والبوارج البحرية٬ ما يؤكد أن لديهم مخططاً لعمليات ضد دول عدة خارج اليمن.

وأشار المفلحي إلى أن تصنيف الميليشيات الحوثية وقياداتها بأنها إرهابية مطلب شعبي قبل أن يكون مطلباً حكومياً٬ وبّين المفلحي أن المجتمع الدولي مطلع على حقيقة الدور الإيراني في اليمن، مؤكداً أن الحكومة عازمة على تعرية هذه الميليشيات وفضح مخاطرها المستقبلية على أمن واستقرار المنطقة والعالم.

شاهد أيضاً

دبلوماسي ايراني سابق: خفض التوتر بين الرياض وطهران من شأنها أن تحسن العلاقات بين طهران و واشنطن

أفاد سفير ايران السابق في المانيا و عضو الفريق النووي الايراني المفاوض السيد حسين موسويان …