اثنان من مشايخ اهل السنة ينتقدان اغفال الحكومة لمطالب المواطنين

طالب اثنان من مشايخ اهل السنة بمحافظة بلوشستان استجابة النظام الايراني لمطالب الجماهير المحتجة. وكذلك إنتقدا إغفال النظام الإستجابة لمطالب الجماهير.
وفق قناة كلمة الفارسية، طالب الشيخ عبدالحميد اسماعيل زهي امام اهل السنة بمدينة زاهدان بإعادة النظر الى الزيادة الحاصلة في سعر المحروقات.
أفاد الشيخ اسماعيل زهي أن “زيادة سعر البانزين كانت لها تداعيات سيئة على البلاد. غالبية المواطنين يرون بأن زيادة سعر المحروقات مرتفعة للغاية و تزيد من مشاكل المواطنين”.
انتقد الشيخ عبدالحميد زيادة سعر المحروقات قائلا:” عامة المجتمع يعاني من مشاكل اقتصادية جمة. الخبراء الذين اقترحوا زيادة سعر المحروقات لماذا لم ينتبهوا للوضعية الاقتصادية للشعب؟ كان بمقدورهم أن يقدموا سعرا يتحمله الشعب”.
أكد امام جمعة اهل السنة بمدينة زاهدان:” شئنا أم أبينا فإن زيادة سعر المحروقات تساعد على ارتفاع سعر السلع الأخرى”.
و في سياق متصل، إنتقد الشيخ فضل الرحمن كوهي امام جمعة اهل السنة بمدينة بشامج بمحافظة بلوشستان الاوضاع الجارية في ايران وقال:” قبل حكومة احمدي نجاد كان سعر لتر البانزين 100 تومان ايراني و في عهد حكومة احمدي نجاد بلغ 400 تومان و ثم الف تومان و حاليا و في الاسبوع الاخير بلغ 3000 تومان، هذا بينما البطالة في أعلى مستوياتها في ايران”.
وقال الشيخ كوهي:” احتشد الشعب و تظاهر في الشارع نتيجة ارتفاع سعر المحروقات و الاحتجاج هو حق انساني لكل الشعوب”.
و أشار الشيخ الى مفاخرة الحرس الثوري بقمع المتظاهرين و قال:” هذا ليس مدعاة للفخر، فالأب لا يفتخر بضربه لإبنه! الحرس الثوري يقمع من؟ الشعب و ابناء هذا الشعب”.
و آسف الشيخ قائلا:” من المؤسف أن يتم وصف الشعب الايراني بسبب مطالباته و احتجاجاته القانونية بالأشرار و الغوغائي وعميل امريكا و مفسد في الارض”.

شاهد أيضاً

ايران:العثور على جثة مواطن بلوشي و على جسمه آثار التعذيب

وفق تقرير لقناة كلمة الفضائية، تم العثور يوم الجمعة 24 يناير على جثة الشاب البلوشي، …