ابراهيم اصغر زاده: نادم على مشاركتي في اقتحام السفارة الامريكية عام 1979

أعلن ابراهيم اصغر زاده أحد الجامعيين المناصرين للخميني مؤسس الجمهورية الإسلامية و المشارك في اقتحام السفارة الامريكية عام 1979، عن ندمه لإرتكاب هذا الفعل.
هذا السياسي الايراني في العام الأربعين للذكرى السنوية لإقتحام السفارة الامريكية في طهران، تحدث في حوار له مع وكالة آسوشيتدبرس عن تأثير هذا الحدث على العلاقات بين طهران و واشنطن.
صرح اصغرزاده:” نحن الجامعيون نتحمل مسؤولية اقتحام السفارة في اليومين الأوليين”.
و حسب تصريحه، “عقب إعلان الخميني و مناصريه دعمهم لإقتحام السفارة الأمريكية، خرجت الأمور عن سيطرة الجامعيين”.
واستمر قائلا:” خطتنا كانت خطة جامعية و غير احترافية و مؤقتة”.
و قال هذا السياسي الايراني أنه لابد من تقديم الإعتذار لإقتحامنا السفارة الأمريكية.
يذكر أن ابراهيم اصغرزاده عضو مجلس يتكون من 15 عضوا خططوا عام 1979 اقتحام السفارة الامريكية ونفذوا ذلك.

شاهد أيضاً

أفراد “عائلة مخلوف” يشترون ناطحات سحاب في موسكو لتهريب أموالهم خارج سوريا

في قلب حي فاخر في العاصمة الروسية موسكو يقع مجمع “سيتي اوف كابيتالز” (مدينة العواصم)، …