الإفراج عن محمد عثمان دامني بعد اعتقال دام شهر كامل

وفق الفريق الإخباري لقناة كلمة الفضائية، فقد تم الإفراج عن محمد عثمان دامني والذي تم خطفه يوم 17 سبتمبر من قبل القوات الأمنية أثناء تواجده في زاهدان للعلاج.
أفاد مصدر مطلع لقناة كلمة الفضائية أن هذا الشاب الذي ينتمي لأهالي مدينة ايرانشهر، أفرج عنه بضمان وثيقة مالية بقيمة 100 مليون تومان ايراني.
و كانت قد أوردت قناة كلمة أمس السبت أن الشيخان فضل الرحمن كوهي و عبدالغفار نقشبندي انتقدا استمرار اعتقاله و طالبا بالافراج عنه.
وكان قد صرح الشيخ فضل الرحمن كوهي رئيس مدرسة انوار الحرمين بمدينة بشامج إلى براءة محمد عثمان و أحال السبب خلف إعتقاله إلى مواقف و نشاطات أبيه الشيخ الراحل محمد ابراهيم دامني التنويرية و إعتبر إعتقاله نوعا من الإنتقام من أبيه.
أضاف امام جمعة بشامج:” الشيخ الراحل محمد ابراهيم دامني كان أول من ينافح عن صحابة الرسول إذا ما توجهت لهم أي إهانة، وهو كان يدافع عن اهل السنة و حقوقهم ولهذا دخل السجن”.
وختم الشيخ كوهي كلامه بهذا الخصوص قائلا:” لانرجو العفو لمحمد عثمان دامني لأنه ليس مجرما، ولكن نطالب بالافراج عنه”.
و في سياق متصل، أشار امام جمعة مدينة راسك الشيخ عبدالغفار نقشبندي إلى اعتقال محمد عثمان دامني و قال:” ما يقرب من شهر تم إعتقال نجل الرجل الحر البلوشستاني و المجاهد المكراني المعروف ولكن مازالت أسرته لم تسمع ردا من قبل المسؤولين”.

شاهد أيضاً

الأرجنتين تطالب باعتقال مسؤول ايراني من قبل جمهورية آذربايجان

طالبت حكومة الأرجنتين من حكومة آذربايجان أن تعتقل مستشار المرشد الايراني في الشؤون الدولية، علي …