أميركا تدين العنف في العراق وتدعو إلى «ضبط النفس»

دان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أعمال العنف الدامية في العراق، خلال اتصال مع رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، داعيا حكومة البلاد إلى «ممارسة أقصى درجات ضبط النفس»، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وطالب بومبيو بمحاسبة «من ينتهكون حقوق الإنسان»، معربا عن أسفه للخسائر المأساوية في الأرواح خلال الأيام القليلة الماضية، مؤكدا أن التظاهرات العامة السلمية عنصر أساسي في كل الديمقراطيات، ولا مكان للعنف في التظاهرات، سواء من جانب قوات الأمن أو المتظاهرين.

وعقد البرلمان العراقي، الثلاثاء، أولى جلساته بعد أسبوع من الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي خلفت عشرات القتلى وأثارت أزمة سياسية قال رئيس البلاد إنها تحتاج إلى «حوار وطني».

وأجرى عبدالمهدي  اجتماعات ماراثونية مع رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، ومجلس الوزراء، وزعماء العشائر، وكبير قضاة البلاد للبحث في مسألة التظاهرات، في حين أكد مكتبه في تصريحات أن الحياة «عادت إلى طبيعتها» بعد أسبوع من التظاهرات الدامية.

بدأت التظاهرات بمطالب لإنهاء الفساد المستشري والبطالة المزمنة في البلاد، لكنها تصاعدت وتحولت إلى دعوات لإجراء إصلاح كامل للنظام السياسي. وتعتبر هذه التظاهرات غير مسبوقة لأنها كانت عفوية ومستقلة في المجتمع العراقي، لكنها كانت دامية بشكل غير متوقع، إذ أسفرت عن مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة ستة آلاف في أسبوع واحد.

شاهد أيضاً

أستراليا: اعتقال عراقي مرتبط بقضية مقتل 350 شخصا قبل 18 عاما

أعلنت السلطات الأسترالية، اليوم السبت، اعتقال رجلًا عراقيًا بتهمة تهريب البشر، وذلك بالارتباط في قضية …