نازنين زاغري من سجن ايفين: بلادي تعرضني في مزاد

إنتقدت السيدة نازنين زاغري المواطنة الايرانية البريطانية المعتقلة في رسالة لها اليوم الأربعاء 2 أكتوبر أداء الجمهورية الإسلامية في قضيتها. حسب تصريحها،” الساسة في ايران يستخدمونني و ابنتي كورقة للوصول إلى مأربهم وغاياتهم”.
وصفت السيدة زاغري في رسالتها فراقها عن ابنتها ب” أسوء عذاب” و قارنت وضعيتها مع وضعية “نغار قدس كني”.
كتبت السيدة زاغري في مقارنتها مع “نغار قدس كني”:” لكن الفرق بيني وبين السيدة نغار كبير للغاية. قاضي المحكمة الأمريكية أصدر حكما بإنهاء حكم حبسها نظرا لظروفها و بعدها عن إبنتها. أنا و نغار مواطنات في وطن واحد، وهي قد حكومت في بلد غريب و أنا في بلدي”.
إعتقلت السيدة “قدس كني” عام 2017 في أستراليا بتهمة انتهاك العقوبات الامريكية ضد ايران و بعد عامين تم نقلها إلى أميركا، و أفرج عنها الأسبوع الماضي و أعيدت إلى ايران.
و كتبت نازنين زاغري في رسالتها توصف وضعيتها:” أنا والدة طفلة منعتني بلادي من حضنها، ربما يصعب عليك تصور عدم حضن إبنتك؛ ولكني مند ثلاثة أعوام و أنا أصارع هذا الإحساس وهو أسوء عذاب يمر علي”.
إعتقلت السيدة زاغري عام 2016 أثناء مغادرتها لايران في مطار امام الخميني و تم زجها في السجن. و إتهمها الجهاز القضائي بالمشاركة في الإنقلاب الناعم و حوكم عليها بالحبس لمدة خمسة أعوام.
وعلقت زاغري في رسالتها على تصريح وزير الخارجية الايراني بشأن الافراج عنها إزاء 400 مليون جنيه استرليني تدفعها بريطانيا لإيران كدفعة من أموالها المتجمدة قائلة،” قد عرضتني بلادي الأسبوع الماضي في مزاد إزاء مبلغ ضخم تعتبره مطلبا سياسيا من مطالبها. بلادي تزعم أنها تدافع عن السيدات السوريات و اليمنيات و الفلسطينيات، بينما تغض البصر عن والدة بعيدة كل البعد عن والدتها”.

شاهد أيضاً

الأرجنتين تطالب باعتقال مسؤول ايراني من قبل جمهورية آذربايجان

طالبت حكومة الأرجنتين من حكومة آذربايجان أن تعتقل مستشار المرشد الايراني في الشؤون الدولية، علي …