تجمع احتجاجي لأهالي ميناء “كركان “ بعد مقتل و إصابة إثنين من الشباب بنيران قوات خفر السواحل الايرانية

عقب مقتل و إصابة شابين من أهالي ميناء “كركان” من توابع مدينة ميناب بمحافظة هرمزجان من قبل قوات خفر السواحل، إحتشد أمس الأحد الأهالي الغاضبون أمام قسم شرطة “كركان” محتجين على استمرار قتل شباب بلدتهم. قام المحتشدون بهتافات مطالبين من خلالها توقيف إطلاق النار تجاه زوارق الصيادين.
في هذا السياق، أعلن مصدر مطلع من أهالي ميناء”كركان” لمراسل قناة كلمة، أن الأهالي غاضبون جدا من أداء القوات العسكرية الايرانية؛ قام الأهالي بالهجوم على زوارق و سيارات القوات و قامت القوات بإطلاق النار لتفريق المحتشدين، ومنذ يوم السبت الأوضاع متوترة و متأزمة للغاية في ميناء “كركان”.
تصاعدت الأزمة بعد أن قامت قوات خفر السواحل يوم السبت بإطلاق النار على زوارق الناقلة للوقود و أدى ذلك لإصابة أحد الصيادين يدعى “عباس كاووسيان” من أهالي قرية” كنار اسماعيل” وسبب بقتله. و أصيب صياد اخر يدعى “دانش ملاحي” و تم حجزه في مركز الطوارئ الطبية بمستشفيات بندرعباس.
في سياق متصل، أفادت التقارير أن مراسم تشييع “عباس كاووسيان” أقيمت يوم الأحد بمسجد بلال في قرية” كنار اسماعيل” و بحضور المئات من الأهالي.


يذكر أن حتى الآن تعرض الكثير من أهالي ميناء “كلاهي” للقتل و الإصابة بسبب هجوم و إطلاق القوات للنيران و تتم مصادرة الموالهم تحت ذريعة” تهريب الوقود”.
و كانت قد نشرت قناة كلمة تقريرا عن إثنين من مشايخ اهل السنة البارزين في جنوب ايران و هما الشيخان “ محمد علي اميني” و “ عبدالرحيم خطيبي” إحتجا على إطلاق النار ضد زوارق الصيادين و طالبا بإيقاف هذه الفوضى.
و الجدير بالذكر أن بسبب الأوضاع الإقتصادية و الوظيفية المتردية في المنطقة، لجأ الأهالي إلى تهريب الوقود و السولار.

شاهد أيضاً

مقتل مواطن بلوشي من قبل وحدات عسكرية ايرانية بمدينة نصرت آباد في زاهدان

لقي مواطن بلوشي مصرعه بينما كان يحمل بسيارته قطيعا من الخرفان و ذلك بيد قوات …