إيران.. وفاة “الفتاة الزرقاء” وعدم السماح لأقاربها للحضور في مراسم تشييع جثمانها

أفاد مصدران مطلعان أن جثمان السيدة “سحر خداياري” المعروفة بالفتاة الزرقاء التي أقدمت بحرق نفسها أمام محكمة الثورة، وري جثمانها التراب تحت تدابير امنية مشددة و دون حضور أقاربها.
وفق هذين المصدرين، وارى رجال الأمن يوم الأثنين جثمان الفتاة المذكورة في مقبرة مدينة قم دون السماح لأقاربها بالحضور في مراسم التشييع.
وتوفيت الشابة الإيرانية سحر خداياري الثلاثاء في المشفى جراء إصاباتها، بعدما أشعلت النار في نفسها، احتجاجا على احتمالية إدانتها قضائيا بسبب دخولها إلى استاد رياضي، بحسب موقع “راديو فردا”.
وكانت الفتاة ذات الـ 29 ربيعا، اعتقلت في مارس الماضي بعدما حاولت حضور مباراة كرة قدم للرجال في طهران، حيث تمنع النساء من المسابقات الرياضية الخاصة بالرجال في الأماكن العامة.
وقد تم إطلاق سراح الفتاة لاحقا، لكن عندما توجهت إلى مكتب النائب العام في 1 سبتمبر لاستلام هاتفها، قيل لها إن القضية لم تنته بعد، وقد تواجه السجن.
وهنا قامت الفتاة بسكب الجازولين على نفسها ثم أشعلت النار التي أحرقت نحو 90 بالمئة من جسدها، وفقا لمصدر بالمشفى.
وقد أشعلت قضية الفتاة مواقع التواصل الاجتماعي الإيرانية خلال الأيام الأخيرة، وقد تفاعل معها مسؤولون حكوميون وصحافيون إيرانيون.
وكتبت النائب الإصلاحية بارفانه صلاحشوري عبر تويتر، “عندما يحدد الرجال مصير النساء ويحرمهن من حقوقهن الإنسانية الأساسية، ويساعدن نساء الرجال في طغيانهم، نكون كلنا مسؤولين عن احتجاز وحرق الفتيات مثل هذه في البلاد”.
لم تدلي الجهات المعنية الايرانية خاصة القضاء برأيها إزاء وفاة الفتاة الزرقاء بعد محاولة حرق نفسها، ولكن أفادت بعض المصادر أن هناك رقابة مشددة على أسرة المتوفية و تم تهديد أسرتها بعدم الحديث مع الإعلام و كيفية دفنها.

شاهد أيضاً

مرور على أحداث و أخبار ايران ليوم الثلاثاء 17 سبتمبر