إدانة من قبل ”العفو الدولية” بشأن الأحكام المشددة بحق النشطاء العماليين في إيران

أصدرت منظمة العفو الدولية بيانًا أدانت فيه بشدة إصدار أحكام السجن و الجلد على النشطاء العماليين في إيران.
ووصفت المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان في بيانها الذي صدر الاثنين 9 سبتمبر ، الأحكام الأخيرة بحق النشطاء العماليين ب”الجائرة و الظالمة”.
ودعا البيان سلطات الجمهورية الإسلامية إلى إطلاق سراح الناشطين على الفور، ودون قيد أو شرط.
كان الفرع 28 لمحكمة الثورة في طهران، برئاسة القاضي مقيسة، قد أصدر مؤخرًا، حكمًا بالسجن لمدة 14 عامًا بحق إسماعيل بخشي، الناشط العمالي وممثل العمال المتظاهرين في شرکة هفت تبه لقصب السكر، بتهم أمنية.
كما تم الحكم بالسجن 18 عامًا، على کل من سبیده قلیان، وساناز الله ‌یاري، وأمیر حسین محمدي ‌فر، وأمیر أمیرقلي، وعسل محمدي، وهم نشطاء مدنيون وأعضاء هيئة تحرير مجلة “غام” الإلکترونية. کما حُكم على الناشط العمالي محمد خنيفر بالسجن 6 سنوات.

شاهد أيضاً

مرور على أحداث و أخبار ايران ليوم الثلاثاء 17 سبتمبر