بيانات وتنديد مشايخ اهل السنة إزاء إعتقال الشيخ عطاء الله سيريازهي، أحد استاذة مدرسة منبع العلوم الدينية ببلدة “كوه ون”

بالتزامن مع الضغوط التي تمارسها الجهات الأمنية بإعتقال أحد أساتذة مدرسة منبع العلوم الدينية ببلدة “كوه ون” بمحافظة بلوشستان، أصدر بعض علماء و ماشيخ اهل السنة ببلوشستان بيانا في دعم هذه المدرسة العلمية الدينية السنية.
تأتي هذه البيانات بعد يومين من إعلان قناة كلمة الفضائية عن إعتقال الشيخ عطاءالله سيريازهي استاذ و مسؤول مشتروات مدرسة منبع العلوم الدينية من قبل مؤسسة أمنية ايرانية أي إستخبارات الحرس الثوري.
بعد الخبر المذكور، أصدر الشيخ عبدالله ملازهي رئيس المدرسة المذكورة بيانا أكد فيه خبر إعتقال الشيخ سيريازهي وأعلن أن الجهة التي قامت بإعتقاله هي استخبارات الحرس الثوري و تحدث في بيانه عن الضغوط التي تمارسه هذه المؤسسة الأمنية ضد مدرسة منبع العلوم.
في سياق متصل وتعليقا على هذا الخبر، أصدر الشيخ فضل الرحمن كوهي امام جمعة اهل السنة بمدينة بشامج بيانا طالب فيه الحرس الثوري بالكف عن أذية علماء و مشايخ و مدارس اهل السنة.
كتب الشيخ كوهي في بيانه:” مرة أخرى وبسبب إعتقال و خطف أحد أساتذة مدرسة منبع العلوم و هو الشيخ عطاء الله سيريازهي، تم جرح مشاعر اهل السنة و إزعاجهم”.
أضاف امام جمعة اهل السنة ببلدة بشامج التابعة لمدينة سرباز:”هذا العمل المخجل و القبيح الذي أدى إلى هتك حرمة مجتمع العلماء و المشايخ و مدارس اهل السنة عمل وحشي و مرفوض”.
و كشف الشيخ كوهي في بيانه:” في العام و الشهور الأخيرة توالت كثير الضغوطات التي تمارسها وزارة الإستخبارات و الحرس الثوري ضد المجتمع السني من قبيل التهديدات و الهجوم السيبراني و إعتقال العلماء و طلاب العلم”.
في الوقت نفسه، أصدرت جمعية المدرسين و علماء “كيشكور” بمدينة سرباز بيانا تضامنت فيه مع علماء و اساتذة مدرسة منبع العلوم.

شاهد أيضاً

مرور على أحداث و أخبار ايران ليوم الثلاثاء 17 سبتمبر