آدريان دريا تغير مسيرها لعدة مرات

أفادت تقارير شركات تعقب حركة السفن أن ناقلة” آدريا دريا 1” النفطية والتي كانت محتجزة في جبل طارق، غيرت مسيرها باتجاه قناة السويس.
هذه الناقلة النفطية التي تم احتجازها من قبل سلطات جبل الطارق لمدة 45 يوما، أفرج عنها الإثنين الماضي، هذه بينما أظهرت أنظمة تعقب الترددات أنها كانت متجهة لميناء كالاماتا في اليونان؛ الأمر الذي جعل الولايات المتحدة تحذر حكومة اليونان أنها ستقاضي أي جهة تتعاون مع هذه الناقلة.
وثم أظهرت أنظمة التعقب أن الناقلة كانت متجهة حاليا لميناء مرسين التركي، و بدورها حذرت واشنطن أي جهة تقدم خدمات للناقلة.
و الآن أعلنت شركتا تعقب حركة السفن النفطية وهما “رفينيتو” و” تانكر تركرز” أن السفينة المذكورة غيرت مسيرها اليوم الأحد باتجاه قناة السويس لتفرغ بعضا من شحنتها.
تحمل آدريا دريا 1 2.1 مليون برميل من النفط و هذا لايسمح لها بالمرور من قناة السويس و تقول شركة” تانكر تركرز” أن ناقلة نفطية ايرانية أخرى بسعة مليون برميل متجها سريعا في البحر الأحمر إلى قناة السويس حتى كما يبدو لتفرغ قسما من شحنة آدريا دريا 1.
و إذا عبرت آدريا دريا 1 قناة السويس المصرية فلا مقصد أمامها إلا الرجوع الى ايران أو شرق آسيا.
وايران التي اعلنت أن مقصد السفينة لم يكن سوريا، لا تقول أبدا لماذا الناقلة المذكورة التي سارت عشرات الألاف من الكيلومترات في البحر عبر الرجاء الصالح و منه الى مضيق جبل الطارق تعبر حاليا الى قناة السويس لتعود أدراجها إلي ايران.

شاهد أيضاً

مرور على أحداث و أخبار ايران ليوم الثلاثاء 17 سبتمبر