والدة عليرضا شيرمحمدعلي: إقالة رئيس سجن طهران ليس عقابا له

أقيمت صباح السبت محكمة القضاء في قضية مقتل السجين السياسي المقتول في سجن طهران الكبير “عليرضا شيرمحمدعلي”.
رغم كثرة الغموض حول القضية و احتجاجات محامي والدة القتيل، إلا أن قاضي المحكمة أعلن حفظ القضية و إنها سيصدر حكمه في المهلة القانونية.
طالبت السيدة مهناز كدخدايي والدة القتيل و صاحبة الشكوى بالقصاص من سجينيين باشرا عملية القتل و كذلك معاقبة المحرضين الأساسيين في القضية.
صرحت السيدة كدخدايي:”إقالة رئيس السجن من منصبه ليس عقابا! أنا أطالب بالقصاص من جميع الذين قتلوا ابني”.
لقي هذا السجين السياسي مساء الإثنين 10 يونيو مصرعه على أثر طعنات سكين تلقاها من قبل سجينيين محكوميين بتهم المخدرات و القتل.
يذكر أن في السجون الايرانية وقعت كثيرا حوادث مشابهة من قبيل القتل والتعذيب و الضرب و الشتم بحق المعارضين و السجناء السياسيين و نسب القضاء ذلك للإنتحار أو اشتباكات بين السجناء و ماشابه وفي أي من هذه القضايا لم يتم محاكمة الآمرين و المحرضين الأساسيين لتنفيذ هذه الجرائم داخل السجن.
يمكن الإشارة إلى مقتل الكثير و على سبيل المثال السيدة هدى صابر و السادة ستار بهشتي و كاووس سيد امامي و وحيد صيادي نصيري و سينا قنبري.

شاهد أيضاً

الشيخ عبدالحميد اسماعيل زهي: الحصول على الإعترافات القسرية مرفوض من قبل الإسلام

أشار الشيخ عبدالحميد إلى التفاصيل التي انتشرت في الإعلان بخصوص قضية إغتيال علماء الذرة الايرانيين …