الشيخ عبدالحميد اسماعيل زهي: نطالب بحذف الهوية الدينية من استمارات التوظيف

صرح الشيخ عبدالحميد مساء الأثنين في لقاء مع حسن روحاني الرئيس الايراني:” أول مطلب رئيسي للمجتمع السني هو تأمين الحريات الدينية و ثانيا توظيف الكفاءات السنية و كذلك جميع العرقيات و الطوائف في الحكومة دون أي تمييز و اختلاف.فإن إشراك العرقيات و الطوائف في ادارة البلاد، تؤمن الوحدة المستدامة و الأمن الوطني”.
و أضاف امام جمعة اهل السنة بمدينة زاهدان:” إحدى المطالب الرئيسية للمجتمع الستي هو حذف مربع الهوية الدينية من استمارات التوظيف كي يتم توظيف كفاءات جميع العرقيات و الطوائف بشكل متساوي” مؤكدا على ضرورة إزالة الفوارق بين الشيعة و السنة.
و قال الشيخ عبدالحميد اسماعيل زهي بشأن الحريات الدينية:” يجب أن يكون اهل السنة في أي منطقة من مناطق ايران احرارا في عبادتهم لله وأن يكونوا أحرارا في شؤون تعليمهم ومناهجهم”.
و أشار الشيخ إلى قلة المساجد السنية في كثير من المدن الايرانية و قال:” نطالب بإصدار تراخيص لبناء المساجد و أن يؤدوا صلواتهم في مصلياتهم بكامل الحرية”.
و أكد هذا العالم السني البارز قائلا:” أن هناك سبيلين للخروج من المشاكل الايرانية. نحتاج لإعمال اصلاحات و تغييرات عميقة في بعض سياسات النظام، كي نستطيع أن نلبي مطالب الأطياف المقهورة لتواكبنا مجددا، فإننا في ظل هذه الظروف الراهنة، نحتاج للإتحاد و التضامن من قبل الجميع”.
و بشأن السبيل الثاني قال:” نحن أهل المفاوضة و الحوار، حتى إن كان هذا الحوار مع عدونا الأول. أصل الحوار لا حرمة فيه في الدين الإسلامي، فإن رسول الله تفاوض مع ألد أعدائه وهم كفار مكة وقال إنه يتعاون مع أى حوار و إجتماع يؤدي الى السلام. و نحن ايضا لاجيب أن نغلق باب الحوار، بل نحاور أعدائنا و نتفاوض معهم دون التفريط في حقوقنا”.

شاهد أيضاً

قائد في الحرس الثوري: لربما اشتباك مفاجئ يكون سببا للحرب بين ايران و اميركا

قال قائد القوات الجوية في الحرس الثوري الإيراني، أمير علي حاجي زاده، إن إيران وأمريكا …