امام جمعة مشهد يعلن دعمه للهجمات الارهابية في البحر الاحمر و خطة لهجوم عسكري محدود على ايران

أعلن احمد علم الهدى امام و خطيب الجمعة في مدينة مشهد الايرانية و أحد الرجال الدين النافذين في النظام الايراني، أعلن عن دعمه للهجمات الارهابية الحوثية ضد الناقلات النفطية السعودية في البحر الأحمر.

استهدفت القوات الحوثية الاربعاء الماضي ٢٥ يوليو، الناقلات النفطية سعودية في البحر الأحمر بصاروخ. و تفيد التقارير ان هذه الناقلات لم تتعرض إلا بإصابات خفيفة.
وتبعا لهذا الهجوم الحوثي، أوقفت السعودية تصديرها للبترول عبر مضيق باب المندب مؤقتا.
وفق تقرير قناة كلمة الفضائية، أشار علم الهدى في خطبة صلاة الجمعة يوم أمس ٢٧ يوليو الى الحادث المذكور. وقال:”بشجاعة الشعب اليمني و بطولاته و استهدافهم للناقلة النفطية، اعلنت السعودية أنها لن تستخدم باب المندب و البحر الأحمر لعبور نقالات نفطها”.
و ذكر امام وخطيب الجمعة في مشهد أن هذا هو انتصارنا الاخير و تصدينا للأعداء، وقال مدعيا،” الله معانا و ليس مع اعدائنا، إنهم يهزمون في كل خطوة و أمام كل حركة تمرغ انوفهم بالتراب”.
و أضاف:” قال الرئيس الجمهورية الايرانية، إذا تمنعوننا من تصديرنا لنفطنا، فسوف لن تنتقل قطرة نفط واحدة من أي جهة إلى أي جهة، وقال المرشد الأعلي، أن تصريحات الرئيس الجمهورية هي سياسة النظام أجمع”.
وقبل هذه التصريحات، هددت جريدة كيهان الايرانية المتطرفة التابعة للمرشد الايراني يوم الاربعاء ٢٥ يوليو وقبل الهجمة الارهابية المذكورة، هددت دول المنطقة في مانشيت عريض نقلا عن المتحدث الرسمي للحوثيين المتمردين.
و في ذيل التهديد كتبت كيهان: الصواريخ قادمة، أفرغوا كلا من الرياض و دبي و ابوظبي!
يقول الخبراء:” و صرح مراقبون، الرسالة التهديدية التي نشرتها كيهان ضد السعودية و الامارات، تظهر أن الهجوم الفاشل على السفينة النفطية السعودية كان بالتنسيق مع المؤسسات الأمنية الايرانية.
تأتي تصريحات المؤسسات الاعلامية و رجال الدين المتطرفين التابعين للنظام الايراني في إطار ما أفادت به بعض التقارير القادمة من ايران، أن القادة النظام يسعون بإثارة اشتباكات عسكرية محدودة لتحريض المشاعر القومية للمواطنين الايرانيين. هذا بينما المفاوضات السرية بين ايران و الولايات المتحدة قائمة بينهما.
حسب قول الخبراء، الهدف الأساسي للجنرالات الايرانية الداعمة للأرهاب هو بقاء النظام و من أجل هذا يستخدمون كل سبيل لذلك سواءا كانت المفاوضات السرية مع الولايات المتحدة، بل حتى التعاون معها أو حتى ايجاد اشتباكات عسكرية محدودة لخلق التوتر في المنطقة.
في هذا السياق، أشار مرتضى غول بور الصحفي في جريدة ايران الى تصريحات قاسم سليماني التي أطلقها قبيل ايام و كشف أن النظام ينفذ خطة لخلق هجمة عسكرية امريكية محدودة على ايران.
و كتب غول بور:” حدثني أحد الأصوليين في النظام؛ كنا في اجتماع، فخلُصنا أن أفضل سبيل اليوم لإيجاد الوحدة الوطنية الشاملة، هو هجمة عسكرية امريكية محدودة على ايران، هجمة صغيرة لا تثمر عن خسائر فادحة، ولكن تعزز الوحدة الوطنية”.

شاهد أيضاً

عمدة طهران السابق في جلسة محاكمته الثانية:أرفض تهمة القتل العمد الموجهة لي

قال محمد علي نجفي رئيس بلدية طهران السابق في ثاني جلساته امام المحكمة المعنية بالقضاء …