تقاعد قسري لصادق زيباكلام من العمل في جامعة طهران: حتى في الحبشة لايتعاملون مع اساتذة الجامعات بهذه الطريقة!

في رسالة ارسلها زيباكلام الى رئيس جامعة طهران، أمس ،احتج على تقاعده القسري من العمل في تلك الجامعة . جاء في رسالته: قبل يومين سألني الدكتور عسكرخاني هاتفيا عن تقاعد الاساتذة، قلت، لا علم لي بذلك. فقال متعجبا، كيف لا علم لك بهذا الموضوع وانت احد المتقاعدين؟. و اليوم تابعت الموضوع و رأيت أنني قد تقاعدت في يناير الماضي. الملفت للنظر ان حتى في الجامعة لا أحد يعلم بهذا. انا لا اعتراض لدي بشأن تقاعدي القسري. و إن كان لدي اعتراض فما يجدي ذلك. ولكن سؤالي، برأي سيادتكم، ألا يجب على جامعة تريد ان توقف زميلا لها عن عمله بعد زمالة اربعين عاما أن يتم ذلك بعلمه و اعلانه واحترام شكلي امامه وامام كليته؟.
ولكني لا أعتقد أنهم يتعاملون هكذا مع اساتذة الجامعة في بلاد الحبشة كما تعامل السيد دكتور فرهاد رهبر و وزارة العلوم و جامعة طهران و المجلس الثقافي و سائر الشخصيات البارزة في الثقافة و الحضارة الايرانية الاسلامية المشعة. ولكن يحق لكم.

شاهد أيضاً

اكثر من 120 ناشطا مدنيا و جامعيا يطالبون بإصلاح الجهاز القضائي الايراني

أعلنت وكالة ارنا عن رسالة بعثها جمع من النشطاء الجامعيين والمدنيين لرئيس الجهاز القضائي الايراني …