قلق حيال إستئناف ايرج مسجدي مستشار قاسم سليماني عمله كسفير ايراني جديد في بغداد

بدأ ايرج مسجدي المستشار الأعلى لقاسم سليماني قائد فيلق القدس الارهابي، عمله كسفير ايران في العراق.
أفادت وسائل إعلام ايرانية، بوصول مسجدي ليلة أمس إلى مطار بغداد، وإستقبله نصير العزاوي رئيس دائرة التشريفات في وزارة الخارجية العراقية و محمد عمر رئيس دائرة الدول المجاورة للعراق.
يذكر أن مسجدي متهم بأعمال إرهابية في دول المنطقة و كذلك ليس لديه سابقة حسنة في الساحة الدولية.
و قد قال ايرج مسجدي إلى بعض وكالات الإعلام الداخلية الايرانية، بأنه تم تعيينة كسفير لإيران في بغداد، ولكن وزراة الخارجية توانت في تأييد الخبر بداية، و بعد شد وجذب دام لمدة شهر، أيدت الحكومة العراقية في مارس الماضي أوراق إعتماد ايرج مسجدي كسفير ايراني لديها.
في هذا السياق، يعتقد بعض الديبلوماسيين و المحللين و المراقبين بأن تعيين مسجدي كسفير جديد لايران و هو الذي يشهد له بكثير من الجرائم، بالإنتهاك الصارخ للقوانين والإتفاقيات الدولية و يبدو أن المنطقة مقبلة على موجة جديدة من النزعات و الصراعات الطائفية و الحروب الناتجة عنها.
تحدث مسجدي كثيراً عن المعارك المستعرة في العراق و الدور المحوري لايران في منع بشار الأسد من السقوط، و أكد على أن ” لولا حضور و تدخل قوات القدس الايرانية لكان سقوط نظام الاسد على أيدي المعارضية السورية أمراً محتوماً”.
يذكر بأن ايرج مسجدي كان أحد قادة الحرب الايرانية العراقية في عقد الثمانينات من القرن الماضي. وكان في تلك الأعوام رئيساً لمقر ” رمضان”، أول مقر خارجي تابع للحرس الثوري بقيادة محمد باقر ذوالقدر. مقر ” رمضان” كان مسئولاً عن تقدم العمليات الارهابية في الداخل العراقي ومازال. قيادة مقر رمضان كائنة في طهران. و يذكر أن هذا المقر له النصيب الوافر في تجهيز و تدريب فيلق البدر العراقي .

شاهد أيضاً

الشيخ عبدالحميد اسماعيل زهي: الحصول على الإعترافات القسرية مرفوض من قبل الإسلام

أشار الشيخ عبدالحميد إلى التفاصيل التي انتشرت في الإعلان بخصوص قضية إغتيال علماء الذرة الايرانيين …